حيّرتَ قلبي معاك

لـ ، ، في غير مصنف، آخر تحديث :

مازلت أحتفظ الوداد لخاطري
حتّى وإن أعدمتَ كلّ خواطري

مازلتُ أعبق بالردود رسائلا
فلطالما سلّت شذاها خاطري

ولطالما حيّرتُ قلبك في دلٍ
غنجاً دلالاً لهو ضحكٍ ماطرِ

مازلتُ أحفظ وردةً نامت، بها
عبقُ الحروف شواغلٌ للسّاطرِ

مازلت أحفظ ما تراءى ودّه
وإنِ انتهى بين السّراب الفاطرِ

تلك الحياة مضت وبعد مضيّها
علقت بذهن موقداً بالعاطرِ

والآن فيّ حياةُ جدّ قليلةٍ
من ذكرياتٍ عالقٌ بالقاطر

الآن مذ غادرتَ .. هل غادرتني
حقّاً؟! تدورُ رحى السّؤال الشّاطرِ

٤ حزيران ٢٠١٩م
فرحناز فاضل


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر