لمن يعطي النعم - سعد بن عبدالعزيز الذيابي

يا موزع النعم عطه لمستحقينه عطه زحول الرجال وكب الأنذالي
 
شهادة الرجل في دنياه من دينه والنعم سلعة ثمينة سعرها غالي
 
عطه كريم ٍ مقررةٍ موازينه واللا شجيعًا برز رجلي وخيالي
 
عز الرفاقة سعد من جاه ناصينه في مجلسه يا جدون المر والحالي
 
إذا خذوا نعم بالأفعال حامينه شيالةٍ للحمول أخفاف وأثقالي
 
ورجل ٍ فالإصلاح باينةٍ براهينه حظه كسب طيب وعن الحق ما مالي
 
المعرفة موهبة والناس راضينه قاضي على عرف للأشكال حلالي
 
وعطه لأديبٍ مسجلةٍ عناوينه صاحب حكم بالأدب كلماته أجزالي
 
إذا حضر مجلسًا كثروا متاقينه قالوا ما شاء الله عليه وزين ماقالي
 
واللي يفك السجين إلى كثر دينه وعند المهمات إله حيله ويحتالي
 
وعده عن النذل شين الطبع والطينه يخسون الأنذال عسى ما لهم والي
 
إلى عطيته نعم والنعم يا زينه يجيك ساري مولع نوره العالي
 
يحسب النعم بالدكان لاقينه واللا شريحة يدخلها بجوالي
 
وأشتال مشعاب واللا سل سكينه وعلى الرفاقة يجيب أقصار وأطوالي
 
وشكا ابن عمه خطاء واللا فقع عينه ويقول أنا ابن الأكارم محتم التالي
 
ويلقى خبول ٍ أطبله على شينه وتمهد الدرب قدامه على الخالي
 
وقالوا كلامك صحيح الخلق موحينه وجدانك اللي لهم بالمجد منزالي
 
لا وا خسارة هله لن كان راجينه ما كل منهو يفل البشت رجالي
 
وعلى الحسد والردى كثروا عواوينه ضدٍ لربعه ما ينفع لو بريالي
 
لكن عند العداء ما يقتضي دينه وحتى الحليلة موقفته على الصالي
 
يا شين علم الردى والله يا شينه عجاج وادٍ ثمان أسنين ما سالي
 
لا تحسب النعم بأدنى شيء شارينه اللي يبا نعم يرخص غالي المالي
 
هذا سلاحًا مثبتن نياشينه ما ينقله في يمينه غير الأبطالي
 
ما يا خذه لين يشهد له موامينه أهل العدل والنقا ماضين الأفعالي
 
وقتٍ تغير ويا مكثر مجانينه كلاً يبا الحق فيه بدون معدالي
 
وقتٍ على الطيبين أدرج طواحينه ويلقون الأنذال وسطه فال وعقالي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر