مفروض يعطي ثوبه الحرمة ويلبس ثوبها - وصل العطياني

العمر يفنى والحياة أحلام والدنيامتاع
يا كمّ نفسٍ روّحت ما حقّقت مطلوبها

يا منخدع في ضحكة الدنيا ترى الضحكة خداع
لا تأمن الدنيا ولو تضحك لك مْع جنوبها

إن ما تغانمت المراجل قبل ساعات الوداع
بَعَد وفاتك ماهي بصوبك ولا انت بصوبها

والمرجلة ماهيب سلعة تنشرى والاّ تباع
كم ناسٍ يقومون ويطيحون ما فرْحوا بها

اللي مولّع بالضياع يروح لدروب الضياع
واللي مولّع بالمراجل ما يغرّ دروبها

الطّّيب بيِّّن ومتعيِّن ما على وجهه قناع
لكن بعض الناس عميا والجَهَل عذروبها

والغيب ما يُعلم لكنّ العقل سِيد الإختراع
ليا اشتغل عقلك عرفت الناس وش ف"قلوبها"

وإن كان ما انته مستفيد من الدّماغ الاّ الصّداع
ما غير حظ الصّيدليّة ما تبور حبوبها

لا صرت ما تتعب على ( والنِّعم ) قدر المستطاع
صدّت ولفّت لك ظهَرها واعْطَتِك عرقوبها

وليا تملّكْت الكرم والحكمة وطول الذراع
لا تشغلك نفسك تراك اعطيتها ماجوبها

والواحد اللي لا كريم ولا حكيم ولا شجاع
مفروض يعطي ثوبه الحرمة ويلبس ثوبها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر