النهاية - سيدعبدالغني عبدالصمد

النهاية
 
 
 
 
 
وأديك وصلت النهاية
من غير دوشة ولاحتى صوت
اسمع بقى الحكاية
ف اول ليلة ليك بعدالموت
اهلك حبايبك
سابوك ف القبر ومشيوا
مابقاش حواليك غير السكوت
جالك اتنين ملايكة
زرق سود
عينيهم تشوفها
م الرعب تاني تموت
بتنحت ف الارض
أنيابهم
وفيها بتفوت
يقعدوك يسألوك
مين ربك وايه دينك
وايه قولك في راجل اتبعث فيكم
ان قلت الله ربي والاسلام
ديني
ومحمد نبيي ورسولي
يقولولك صدقت
ومكانك ف الجنة يوروك
ومن تاني بالهداوة
نوم العروسة ينيموك
وان قلت ها ها معرفش
ينزلوا فيك لطش
لاعرفت ولادريت
ومكانك ف النار يوروك
ويخمدوك
حضرت ايه للسؤال
وانت فوق
ولا لسه ماحضَرتش
طب قولي امتى ح تفوق
لما تبقى ع النقالة فوق
استغفر ربك الكريم
وتوب قبل روحك ماتطلع لفوق
بقلمي@سيدعبدالغني عبدالصمد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر