شبح النهاية - سعاد الكواري

في قفص الاتهام
وقف شبح النهاية يحدق في رماد العاصفة
شبح النهاية الذي انسلخ من سكينة القمر
وانتشر كشعلة ملتاعة
شبح النهاية الذي تلاشى بسرعة
وتركني أغوص في بركة الطين
واعلق رأسي على مشجب التريث
هذا المساء ذرعت حضن الغرفة
ذهابا وإيابا
فتشت عن طفولتي
فلم أجد شيئا
ركضت خارج حدود الصوت
بعثرت خطواتي
فلم أجد شيئا
انتظرت اختفاء آخر الظلال
خبأت رأسي في بئر القلق
فلم أجد شيئا
تسلقت جدر الرغبة
وسقطت في اللاشيء

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر