قصيدة رثاء " بقايا حب من أمي" - أبو الدرقاء سليمان بن يوسف

إني بعدك ألم على ألم ..
ردي الي قداسة القلم ...

لوحة حياتك معي ما اكتملت ...
فحاولي مجددا أن ترسمي ..

يا قصيدة كلما حاولتها ..
اشتكت كلماتي من صمم ..

و حاك السراب رواية ..
كل أحداثها من العدم ..

أصبح القلب يريد حرية ...
كأنه الى جسدي لا ينتمي ...

يا غائبة تدق عروقي ..
فتمنع عنه تدفق دمي ..

أحس به يصرخ ...
أنا مكانك فعودي والتزمِي ...

يا غيابك الابدي يسجنني ..
و يحييني في الظُلُمِ ...

الجنة ما يبغي كلنا ..
جعلت منك و تحت القدم ..

يا رحيلا كلما استشعرته ..
مشاعري فيك لم تنَمِ ..

لوكان الأمر منك ..
لن تغيبي و لن تستسلمي ..

يا من قلت لي يوما ..
سعادتك يوما هي لحياتي كل النغم..

قلت لجسدك حين سلم روحه غب ..
ثم عد لي كل ما حضر نومي ..

لا تأذن أحدا في حضورك ..
و قل لهم بعض الحياة في الحلم ...

رحلت يا جنازة ابنها اقيمت ..
حين سكنت قبرك المظلم ..

و تركته يعيش ظلاما ...
ما ينار و لو أضاءت شمس مع النُجُمِ ..

ما وصْلُنا الآن الا دعاء مني ...
رحمة من الله عليك يا وجهك المبتسمِ...

و جنة فردوس يسكنك ..
تستقبليني فيها حين اللقاء يا أمي ...

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر