رثاء أمي

لـ عبد المجيد أتبار، ، في الرثاء، 15، آخر تحديث

رثاء أمي - عبد المجيد أتبار

أيا أمي تعالي وأعتلي صدري
أنا وحدي غريق راكب بحري

أنا حس رهيف سابح صبري
بلا أمي كأني صخرة تجري

فجرحي زاد يامن ذي تداويني
فعودي لي أنا روحي تكي عيني

ودمعي سال مثل الماء غطاني
فيا حسري على شوق يناديني

فصبرا ضاع نعلي ذا أنا ماشي
أيا أمي أنا طير بلا عشي

على أرض تعي ظلي ولا عيش
أنا من لا يرى صيدا سوى قرش

لكي تجري دمائي إن أتى حلمي
خذوني حيث نعشي كي أرى أمي

فمثلي تاه بين البؤس والغم
فمن يحمي كياني إن أتى سقمي؟

وداعا يا لساني يا صدى جيبي
وداعا يا ملاذي يا غنى حبي

سيبقى حائرا عقلي كما قلبي
ومهما طال عمري أو علا شيبي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر