جمالك: قراءة تاويلة

لـ ، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث :

أهذا أريجك أم نفحة الجلّنار 
 و ريح القرنفل تختال بين الخمائل
 أ هذي يداك أم الماء يقبل إعصار عطر 
 و يدبر عاصفة من شذى و حرير ؟
 أ ن........داك هذان أم موجتان 
 تفرّان من لجّة الاشتهاء
 أ عيناك هاتان أم سَكْرة الصّمت..
 تنطق دون لسان؟
 و تبلعُ كلّ الكلام و تُبْلِغُ كلّ المعاني
 أ خدّاك هذان أم جذوة..
 من دم الشّهوة الشّبقيّ أشعّت 
 فماج الوجود انتشاء 
 و هذا أ ثغرك أم شعلة.. 
 تستبيح احتراقي 
 على صهوة الاهتياج
 أ صوتك هذا أم الخمر ..
 تسكب من عنب الكلمات 
 نبيذا يغيّب طعم الأسى من حياتي
 أ شعرك هذا أم الشّمس .. 
 ضلّت فلم تدر من أين مشرقها ..
 فاستطال مدار الظّلام 
 أ جيدك هذا أم الأقحوان 
 أضاء شعاع الرّغائب في كرنفال انتشائي
 أقول الّذي قلت .. 
 لكنّ حسنك فوق الكلام 
 و أعمق من كلّ قيل و قال 
 فلا حسن يشبه حسنك أنت 
 و لا امرأة عندها بعض ما فيك من فتنة و جلال

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين