أيّها الرّاحلون

لـ ، ، في الرثاء، آخر تحديث :

المنسابة: إلى كل كلّ الذين رحلوا بلا رجوع، إلى المبدعين : سميح القاسم و محمد شكري الميعادي ومحمد الغزالي الّذين فارقونا في أقلّ من شهر/// 9 سبتمبر 2014

أيّها الرّاحِلون دون وداع
كم بَرَيْتُمْ قلوبنا بالفراق !
هل عليكم أن ترحلوا كي نَعِي مِنْ
بعدكم معنى الحزن و الاحتراق ؟
كم سنحتاج بعدكم من الوقت كي ننسى
و ننضو عباءة الاشتياق ! ؟
كيف نُخْلي قلوبنا من هواكم
أيّها السّاكنون في الأعماق ؟
كيف تحلو الحياةُ من بعدكم
كيف و قد أصْبَحتْ بغير مذاق ؟
هكذا ترحلون من غير إذْنٍ
في دجى ليلة بلا أحداق ؟
و متى كانت الدّموع الجواري
تطلب الإذن من جفون المآقي ؟
حيث لا حيث ترحلون و لا وقت
لدينا لقُبْلَةٍ و عناق .
حيث لا تَبلغ الرّسائل مهما
ضمّخَتْها نسائم الأشواق .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين