أيّها الرّاحلون

لـ علي بن الساسي كرامتي، ، في الرثاء، 34، آخر تحديث

أيّها الرّاحلون - علي بن الساسي كرامتي

أيّها الرّاحِلون دون وداع
كم بَرَيْتُمْ قلوبنا بالفراق !

هل عليكم أن ترحلوا كي نَعِي مِنْ
بعدكم معنى الحزن و الاحتراق ؟

كم سنحتاج بعدكم من الوقت كي ننسى
و ننضو عباءة الاشتياق ! ؟

كيف نُخْلي قلوبنا من هواكم
أيّها السّاكنون في الأعماق ؟

كيف تحلو الحياةُ من بعدكم
كيف و قد أصْبَحتْ بغير مذاق ؟

هكذا ترحلون من غير إذْنٍ
في دجى ليلة بلا أحداق ؟

و متى كانت الدّموع الجواري
تطلب الإذن من جفون المآقي ؟

حيث لا حيث ترحلون و لا وقت
لدينا لقُبْلَةٍ و عناق .

حيث لا تَبلغ الرّسائل مهما
ضمّخَتْها نسائم الأشواق .

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر