إذا ما أتيتك و الحزن غيمٌ يظلّل عيني
 فلا تفزعي من حضوري
 و لا تهربي من أمامي 
 فإنّيَ ما جئتُ إلاّ لأنّيَ أحتاج ..
 قربك مثل احتياج الفراشة للأقحوان
 إذا ما أتيتك مكسورة رايتي
 و مهيضا شراعي 
 فلا تقفلي مرفأ الحبّ دوني
 و لا تتركي مركبي مغرقا في فجاج الضّياع
 فإنّي لأجلك أنت 
 تركت جميع السّبايا ورائي
 و ألغيت غزوي و حرّرت مستعمراتي
 لأنّ لديّ بعينيك أحلى وطن 
 و في حضنك العذب أشهى سكن
 ***
 إذا ما أتيتك و اليأس يشطرني 
 ألْفَ شطر و شطر
 فلا تنهريني
 فما كان في وسع غيرك جمع شتاتي
 و لا رَأْبَ ما صدّع الحبّ منّي
 فأنت الوحيدة من يصبح الماء..
 بين يديها لهيبا 
 و يغدو التّراب ذهب
 ***
 إذا ما أتيتك أرجو اللّجوء الغراميّ..
 لا تجعلي بين قلبي و بين هواك حدودا
 و لا تطلبي ، يا حياتيَ، منّي جواز سفر
 و تأشيرةً عاطفيّهْ 
 فجنسيّتي العاطفيّةِ أنْتِ 
 و عيناك أنت انتمائي 
 و حبّك أنت السكينة و المستقرْ
 فكيف إذن تطلبين جواز سفرْ .!
 ***
 أنا مع عينيك
 أنسى المسافة بين الأمان و بين الخطرْ
 و ألغي الفوارق ..
 بين المحال و بين اليسير و بين العسير 
 وأركض خلف هواك 
 فؤادا تزيّى بثوب السّفرْ 
 و عينا تطارد طيفك عرض الوجود 
 و طول العمر
 و تدمن من أجل حبّك خمر السّهر 
 ألاحق وجهك بين الغمام 
 و في بتلات الورود 
 و في أغنيات السّواقي و في همسات الوترْ
 و أعرف أنّيَ أعدو وراء النجوم 
 و أطلب لمس القمرْ 
 و لكنّ في القلب طاقة حبّ
 بوسع أناملها أن تغيّر مجرى القدرْ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين