في رثاء الملتاع

لـ ، ، في الرثاء

المنسابة: في ؤثاء شهيد الغدر الفقيد الغالي طلال الرشيد رحمه الله

قلبي على الملتاع بالحيل مليوع
عقب الفرح بالعيد بقعاء تلوعه
من كثر ما هو بالخبر صار مفجوع
رابع ليال العيد يطفي شموعه
قالوا : طلال أقفى مسافر بلا رجوع
في دربْ من لا ينترجاء رجوعه
حسيت ؛ كن القلب يرجف بلا ضلوع
أو إنها؛ بدت تفتَّح ؛ ضلوعه
بالغدر ؛ أشوفه معنى الإنسان مصروع
من غير ما يوجد بمعناه نوعه
ملعون ؛ يا الغداار بالرعب والروع
الله ؛ يقْطع كل نفسٍ ؛ قطوعه
واللي على الفقيد ذقناه قرطوع
عسى بلا باطي تجرَّعْ جروعه
لكنها الأقدار.. وحنا لها؛ خضوع
بأيامها ؛ مهما تجينا فجوعه
لو ؛ إنها الأيام.. تأتي على ؛ الطوع
ما نفقد ؛ اللي نادراتٍ طبوعه
للجود ؛ بالمرحوم.. والمرجلة ؛ بوع
ما غير أبو نواف واحدْ يبُوْعه
فيه ؛ التواضع بالوفاء طبعْ مطبوع
وفيه ؛ التصرف بالمهمات روعه
بالعرف ؛ والمعروف مثْني ؛ ومرْبوع
والخير؛ والإحسان مدْهل ؛ ربوعه
من مثله إنسانٍ مبَجَّلْ ومتْبوع؟!
في غير رضى الله نفسه ؛ قنوعه
يبقى ؛ لنا تاجٍ على الرأس مرفوع
والشعر في ذكراه يأتي ؛ بطوعه
ولنا الخلف بأشبال طلالمشروع
نواف وأخوانه وكامل ؛ فروعه
وعساه ؛ في طيبا على أنهار ؛ وزْرُوع
بأثمارها ؛ الأشجار تأتي ؛ خضوعه
والحور من حوله مراييع ؛ ورْتوع
في رحمتك يارب تلفي نْجوعه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين