في رثاء الشيخ عبدالعزيز بن خالد بن جامع - عمير بن زبن الروقي

يا مكرم الهيلا عسى الله يرحمك
عبدالعزيز الله يثبّت مقامك

في جنة الفردوس رضوان يزهمك
باسمك وبالجنة سكنك ومنامك

يا اليعربي بالجود يندر مزاحمك
دينٍ وعز وطيب غاية مرامك

وعن عرض من هو غايبٍ صايم فمك
وغير الشرف ما فيه شيء استهامك

وفي جمع شمل العزوه الرب مفهمك
من عشت حتى مت هذا اهتمامك

شهمٍ تروم الجود والجود رايمك
وعن نولك الشيمه ما به شخص ضامك

وفيك الكرم مع التواضع ملازمك
هذا هواك بجد طيلة عوامك

بدينك وحسن الخلق مليا محازمك
وفيهن مع العالم فرضت احترامك

وبالصدق واخلاصك قويه عزايمك
وان جا حزم كلاّب تورد اسهامك

بالخصم حتى الخصم يصبح مسالمك
والعز والنوماس هذا اهتمامك

وأرجي من اللّي بالفضايل معلّمك
وعرشه على سبع السماوات سامك

عن واهج النيران دايم يحرّمك
وتأخذ مع الأخيار بالخلد زامك

وما دام جامع مع اخوانه ملازمك
والكل منهم بالشدايد حزامك

البارين الكل منهم منادمك
وبالثانيه هم واقفينٍ أمامك

لعل ربٍ بالتقا كان ملهمك
يلهمهم التوفيق تنصب خيامك

تنصب بعال المجد والكل محزمك
كلٍ على الجودى همامه همامك

وأعود وأكررّ عسى الله يرحمك
وبجنّة الفردوس يثبّت مقامك

© 2023 - موقع الشعر