قصيده للشاعر/ سليمان ابوطلحي ومجاراتي له .

لـ ، ، في الحكمه والنصح

المنسابة: قصيده من الشاعر / سليمان بن مطير ابوطلحي العطوي ومجاراتي له .

الهزيله ما تجيك من الكريم
 والجزيله ما تجيك من الردي
 والموده ما تجيك من اللئيم
 والنذاله ما تجيك من اجودي
 والسراير علمها عند العليم
 عالماً باللي يجي واللي ايغدي
 وين تلقى راعي القلب السليم
 وين تلقى لك صديق ٍ سرمدي
 وقتنا مقلوب به حار الحكيم
 فيه صار الذيب خاضع للجدي
 وفيه صار الخرب للجارح نديم
 والثعل مشلح غضنفر يرتدي
 حلمها معسول والواقع اليم
 والليالي غيبها جانا ايعدي
 لا تقولو كيف يفهمها الفهيم
 سحبها فيها عواصف وبردي
 مجاراتي /
 هاجسي حركه ابوعبدالكريم
 في نوادر عبرت عن مقصدي
 صاغها من راس ما هو بالغشيم
 فطنته من قلب حي ومهتدي
 عن ردي ٍ ما يجي صاحب حميم
 وعن شهم قدوه لمنهو يقتدي
 ومن ظهور رجال وبطون الحريم
 كلهم والفرق قولت يا بعدي
 الكريم بموقعه دايم مقيم
 ما شكى ضعفه ولا قال جهدي
 في زمان اليوم والعهد القديم
 محتزم ويّقال له يا مسندي
 وافي بصدره وفاه ومستقيم
 طيّب وله شبت ٍ ما ترمدي
 والردي لا هو بعزيز ولا حشيم
 بارد الخدين والوجه اسودي
 ما وصل زمزم ولا شاف الحطيم
 ولا ذبح في عيد الاضحى له هدي
 والبيوت ومحتواها فالصميم
 جزله ووصلت بليا منشدي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين