شاعر وملاك

لـ ضيف الله آل حوفان، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

شاعر وملاك - ضيف الله آل حوفان

...
 
 
كلّما سقط مطر ، تذكرتك
ذكريات ذكريات
في الأغاني ..
في قصائد الحنين ، أجدك حياة
وحتى في الموت
تصيبني حسرة
أني لم أحبك قبل الممات
فاتنا الكثير
حكايا أمهاتنا عن الوفاء
كفاح الأباء للقمة العيش
زوجاتنا السهارى خلف اﻷنين
فاتنا الكثير
نحن ، كما نحن
ضائعون بين : لمَ ؟ وأين ؟
واقفانِ أنا وظلي
لا ندري أي الأبواب تستجيب
نحمل بعضنا على مضضٍ
ويبللنا الأمل
غارقانِ في المدى العاطفي
خلفنا تركض زخات الأجل
حائران ِبين كف ونصيب
فدعينا نتّفق
أنا لك ِوأنت ِلي
وطن عشق
نسرق نجمتين طفلتين
للميلاد نشعلهما ونحترق
أقول أحبك ِ، تغضبين
أهديك ِقبلة ، تصرخين :
أحبكَ قبل الخلق
وإني لك
شاعر وأنت مَلك
أحبك ، يقولها قلبي دون أن يسألك
وتطير أسراب عاطفة
صوب الشوق اللامنتهي ، عمر
في قلبي لك حب كبير
وفي عينيك كثير من القدر
 
 
 
 
آل حوفان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر