حضور

لـ ، ، في غير مُحدد

يناديني إذا ما غابَ فجري
وهل للشعرِ بعدَ الشعرِ غيري؟
أسيرُ على دروبِ الشعرِ صمتًا
وما غيّرتُ يومًا فيه سَيْري
بأمرِ القلبِ قد حِيكَتْ حروفي
لهُ سَلَّمتُ بعدَ اللهِ أمري
هو النجمُ الذي في القلبِ يزهو
فينشرُ نورهُ في كهفِ صدري
تزوَّجْتُ الحروف بنبضِ قلبي
كأنَّ قوافيَ الأشعارِ صِهْري
أقبِّلها على أنفاسِ بوحي
فكلُّ قصيدةٍ ثَغرٌ بِثَغْري
أشدُّ حبالها حرفًا بحرفٍ
وأشنقُ بالقصائدِ كلَّ غدرِ
ولي من رقصةِ الأقلامِ نَزٌّ
يعطِّرُ من زهور الحبِّ سطري
ولا أدري عن الأحبابِ أمرا
فهل يدرونَ أني لستُ أدري؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين