ربَّاه

لـ ، ، في غير مُحدد، آخر تحديث :

المنسابة: تفجير مسجد طوارئ عسير

بسلامنا لا بالشرور أسارى
ولديننا لا للضلال حيارى
وشهيدنا إن مات حيٌّ مُغْدَقٌ
هذا الذي لبَّى النداءَ وصارا
يعتادُ بيت الله كل فريضةٍ
أيخرُّ من بعدِ السجودِ نِثارا
في كل ركنٍ قد تقطَّع ذكرهُ
فغدا إلى كفِّ السماءِ سوارا
أشلاؤهُ في كل ناحيةٍ على
قِطَعِ المصاحف يمنةً ويسارا
كم فاجرٍ نَسَفَ المساجد وافتدى
شيطانهُ للموبقات فثارا
هل تمَّمَ الفكرُ الخبيثُ صلاتَهُ
هل غاب عنهُ كمالها فتمارى
وهي السؤال الأولُ المُنْجي إذا
صَلُحَتْ وإلاَّ لن يقيم حِوارا
زمنٌ رأينا فيهِ كل فجيعةٍ
نَصْلَى بهِ بعد الدواعش نارا
فكأننا لسنا عشيرةَ سيدٍ
نشر الهدى فتبجَّسَتْ أحبارا
وكأنما القرآن لم يُصْلِحْ لنا
شأناً أضاءَ بنوره الأمصارا
وكأنما الإسلام لم نرفع لهُ
في الحق راياتٍ ولا إشعارا
وكأنما الرحمن ليس إلهنا
وإليه لم نبنِ المساجد دارا
وإليهِ ما رفع الأذانَ مؤذنٌ
وإليهِ لم يقمِ الصلاة مِرارا
وكأن مكةَ صُفِّدَتْ أبوابها
وتقرمطت بالعابثين شِرارا
وكأننا أهل الفسوق وخزيهِ
كنَّا يهوداً عندهمْ ونصارى
ربَّاهُ قد مَخَضَ الدمارُ دماءنا
وزماننا ربّاهُ ضَجَّ دمارا
قومٌ يرون القتلَ فينا طاعةً
وعبادةً ولآلئاً ومحارا
يبنون فينا ما نكونُ حِمامَهُ
أما الغريب فقد بَنَتْهُ منارا
ويرون أنفسهم خِياراً إنما
للخير كانوا لامَةً وجدارا
ويرون أنكَ قد رضيتَ عليهمُ
ركزوا على صدر السماحةِ عارا
جاؤوا كما السرطان في أوطاننا
قتلوا عباداً عُزَّلاً وقِصارا
فعلام هاتيكَ العقول تحجرَّت
نثرت على عين الزمانِ مثارا
تمضي جموعاً بالفجورِ تفجرَتْ
لَعِبَتْ على ظهر السلام قِمارا
سيرون سيف جهادنا وخيولنا
ويرونَ من حِممِ الوغى مغوارا
لا يُتركون وللهلاك نؤزهم
ونبيدُ ما عصف البلاءُ وغارا
ونقيمُ للدنيا مراسم عقرهم
وتعود شامُ المسلمين نوارا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر