رسالة من خلف الجدار
 يُقال بأن هذه الأرض لنا
 مع أنها جرداء
 حتى السماء نسيتها
 هكذا أرادتها يد الله
 هكذا يقول أبي 
 جرداء هي نسيمات الهواء
 جرداء هذه الأرض التي تأوينا
 جرداء هي ذرات التراب الحمراء
 لونها بلون الدم 
 حتى الدموع تموت قهرا هنا!
 الأحاسيس لا جدوى منها 
 سقطت في ظلام الحقد 
 وهذه الشمس تحرقني
 والدي يصرّ على البقاء 
 يقول أنّه يريد المكوث في هذا المنزل
 يريد العيش والموت فيه
 حتى العصافير لا تمرّ من هنا!
 مسكين أبي 
 يجهد عبثا
 لا يمكنه استصلاح أراضيه
 جرفوها فلا تعطيه شيئا 
 قطعوا عنها المياه 
 قطَّعوا أشجار الزيتون
 منعوه حتى من الذهاب إليها 
 وهو يصرّ على البقاء!
 لا أفهم هذا التعلّق بالأرض
 ونبقى نحن معه
 ويبقى لنا الإيمان… 
 ذات يوم سنستصلح أراضينا
 يقولها دوما أبي
 هو مقتنع بذلك 
 وعليّ أن أقتنع أيضا
 فهو محقٌّ دوما
 يردّد بأننا ولدنا هنا
 هنا وجدنا لنعيش
 هنا سنبقى
 وهنا نموت!
 كثيرون رحلوا وتركوا منازلهم
 إنما هو يرفض الرحيل
 حتى لو اضطر لمعانقة التراب
 وكأن الهواء يحقنه بالإرادة
 وأي إرادة!
 يخرج يوميا بحثا عن عمل
 ويعود مساء بقوت زهيد
 يعود مكسور الجناح والخاطر
 ويخرج في اليوم التالي وكلّه أمل
 يغمض الجفن
 يهمس لربه كلمات لا تُفهَم
 ويخطو مفعما بحسن الإرادة 
 ومع ذلك نبقى بلا كلأ!
 عادته اليومية لا تتغيّر
 ومحصوله دوما زهيد
 حتى هو يفقد الإيمان أحيانا
 أذكر دموعه لسنة خلت
 هو المجبول بالشدّة
 لم أره باكيا يوما
 ذاك النهار رأيته يبكي
 كان ذلك عندما أخطروه بالجدار
 وُجِبَ عليه التخلي عن أراضيه
 هذا الجدار اللعين رمانا في الحضيض
 فصلنا عن حياتنا
 فصل عنّا حياتنا
 يعاملوننا كالحيوانات
 أصبحنا بلا إعالة
 الربّ كبير صرخ بوجههم
 استشاط غيظا أمامهم
 وبكى حرقة أمامنا
 بكى بمرارة
 بكى لعجزه
 وبكى غيظا
 الرب يرى كل ذلك
 سيحقق لنا العدالة...
 لم أرها بعد تلك العدالة!
 تساءلتُ... متى ستتحقق؟
 كم من الوقت يلزمه لتحقيقها
 ولا زلت أنتظر الجواب!
 والدي يؤكد بأن العدالة آتية
 وعليّ أن أصدّقه
 هو العالم بكل شيء!
 سمعته مرارا يتكلم مع ربّه
 ما فهمت حديثهما يوما
 لكنني متأكد بأنه يستمع إليه
 وعده حتما بالعدالة
 وإلا لما أكد لي ذلك!
 مسكين أبي... 
 كم مرة عاد مرهقا
 من دون طعام 
 من دون ضحكة
 من دون درهم
 لكنه لا يفقد الأمل
 يقول بأن هذه الأرض مباركة
 لكني لا أرى شيئا مباركا فيها
 معدتي تؤكّد ذلك
 الجدار يؤكّد ذلك!
 هو يقول بأن الناس طيبون
 يريدون مثله العيش بسلام
 مثله يريدون استصلاح أراضيهم
 بلا حروب 
 بلا قنابل 
 بلا بغض...
 لكني أراهم صامتين
 لقلة حيلتهم
 لحزنهم
 لفقرهم
 هم صامتون برغم القهر
 برغم الجوع
 برغم الكوارث والنكبات
 وبرغم انتفاء العدالة
 ربما هم أيضا ينتظرون العدالة!
 تساءلت... من يزرع الحقد؟
 سابقا لم أكن أعلم... 
 لم أكن أفهم...
 أما الآن فقد تأكدت
 إنه الجدار البغيض!
 حَرَمَنا من استغلال رزقنا 
 لولا الجدار لعمل أبي بجَدٍّ
 لتمكن من إحضار الطعام
 أبغض هذا الجدار!
 أوَدُّ لو أحطِّمه
 حتى قبل أن يفعل الربّ
 قد لا يشعر بمعدتي الخاوية!
 أوَدُّ التقيّؤ
 على هذه الأرض
 على هذا البيت
 على الجدار
 دوما هذا الجدار اللعين!
 أبغض الجدران المرتفعة بوجه الأحلام
 يمنعون العصافير من المرور
 ووالدي يأمل دوما...
 يقول بأننا إخوة
 رجال هذه الأرض
 إنما الإخوة لا يتقاتلون! 
 لا يُنَمُّون الحقد
 ولا يبنون الجدران الشاهقة
 ملعونة تلك الجدران الفاصلة!
 الإخوة لهم نفس المشاعر... يقول
 نفس الإيمان
 نفس المحبة
 نفس الوطن
 ونفس الميتة…
 وأعطيه كامل الحقّ
 نفس الميتة ليس أكثر!
 إنما هنا نموت تحت الشمس
 من دون دمع!
 أبي ينهرنا بألا نبكي
 حتى الصغار في هذه الأنحاء…
 يحرمون من البكاء!
 ربما لهذا تخلّت العصافير عنا!
 رأيتهم يبكون صغارهم
 الكل هنا يتساوى...
 يتساوون في الفقر
 في الكوارث
 في الموت...
 ولا أحد يبكيهم!
 أبغض السماء الماطرة حقدا
 أبغض الهواء برائحة الحداد
 أبغض التراب باحمرار الدم
 أبغض الشمس في المغيب 
 تأتينا مع الظلمة بالقنابل والموت
 وأبغض البحر البعيد...
 أبي أيضا يبغضه
 يقول بأنه يأخذ الناس بعيدا
 الموج له هدير الرحيل
 وهو لا يحب الرحيل
 من يرحل يموت… يقول أبي
 البحر يأخذ الناس إلى غير عودة
 يفصلنا عنهم كالجدار
 لهذا أيضا أبغض البحر!
 من يرحل يموت… أنا متأكد
 يفقد أيضا منزله
 يفقد اسمه
 يفقد الأرض…
 من يرحل يفقد الدمع والأحباب
 لهذا يصرّ والدي على البقاء
 يخشى أن يفقد اسمه
 ولا يريد أن يفقد المنزل
 لا ولا حتى الأرض!
 أنا أيضا كوالدي…
 لا أريد أن أفقد اسمي
 ولا الدمع
 ولا العصافير
 وأودّ…
 نعم أودّ أن أعيش بسلام!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين