و يقرأُ الناسُ أحرُفَنا فتعجبُهم . ويحسبون بأنّ الحزنَ إبداعُ - عبدالرحمن آل عباط الزهراني

‏و يقرأُ الناسُ أحرُفَنا فتعجبُهم
    و يحسبونَ بأن " الحُزنَ " إبداعُ

سيشهدُ الحرفُ أن الحبرَ أدمُعنا
  "لو يعلمون" وأن السطرَ أوجاعُ

‏البوحُ فيضٌ من الآلامِ لو حُبِست
     تهشّمت من أزيزِ الصدرِ أضلاعُ

و لا سبيلَ  لها  الا  قصائدُنا
       فتستجيبُ لنا و الوزنُ ينصاعُ

‏عمداً نُبعثرُ أسماءً و نجمعُها
     إشارةً لأولي الألبابِ إن ضاعوا

ليهتدوا بنجومٍ تعتلي قمَرا
        يسيرُ  فرداً  و لا يتلوهُ أتباعُ

‏هيَ الحياةُ فَ عِشْها أينما ذهَبَت
       كُنْ مُطمئناً فلا تُلهيكَ أطماعُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر