القُراد و الجمل

لـ عبدالرحمن آل عباط الزهراني، ، في الفكاهي، آخر تحديث

القُراد و الجمل - عبدالرحمن آل عباط الزهراني

صعدت على خف البعير قرادةٌ
فرأت كأن الكون ملك أبيها

حتى اذا قام البعير تزلزلت
و تشبثت ب(نيوبها) و يديها

فمشى البعير تظن وقعَ خفافه
في الارضِ خسفاً والمسافة تيها

مسكينةٌ هي كم تناقض حجمها
فتريد حمل الارض في كفيها

و صغيرةٌ جداً بعكس طموحها
و حقيرةٌ مص الدمآ يغريها

ان العجائب ذا الزمان كثيرةٌ
من كثرها ما عاش من يحصيها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر