أسير على أطراف الذكريات

لـ سامي النواصره، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

أسير على أطراف الذكريات - سامي النواصره

بَعثتْ روحي عنكبوت أشواقي
لينسجَ على نافذتها خيوط حنيني
مٌعلّقةٌ وكأنّها تصرخ
بُعدك يعني إعدامي
يكسرُ شعاعَ شمّسِ الصباح
يُغطي جسدها كجناحين ... يحتضناها
تحمل دفء قلبي ... ونسمات أنفاسي
ومن أحشائي ... كل إحساسٍ وحرارةِ روح
أنا لا أريد إيقاظكِ .. لكنْ
دعي روحي تًطمئنُّ أنك بخير
لعل من رؤياكِ .. بلسم يشفي الجروح
أو يُسكت ألم الأحشاء والقروح
بعدها سأرحل
أسير على أطراف الذكريات
وسأكتب على جدارِ حياتي
لن أعود .. لكن لن أنساكِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر