رثائيه في وفاة الشاب رائد العرادي .

لـ محمد البياضي، ، في غير مصنف، آخر تحديث

رثائيه في وفاة الشاب رائد العرادي . - محمد البياضي

ليتني مابين ضلع وبين وادي
غبت مده ما دخلت النت عايد
ما رجعت الا وجو الوجه هادي
ما قريت ولا سمعت من الجدايد
حطم ضلوعي خبر ماهو بعادي
فالمواقع كاتبينه والجرايد
منه هاجوس الخفى ولع فؤادي
ومنه راسي مرّتخى فوق الوسايد
خيم الحزن الذي فالوجه سادي
فوق راسي من وفاة الشب رايد
من وفاة إبن عويض العرادي
هل دمعي من على خدي بزايد
شب في مقبل شبابه تو بادي
فالحياه وله عشر أيام قايد
في حياته ما تجول فالبلادي
رغم متوقع من إرجوعه فوايد
ما بعد شاف البنات ولا الولادي
وراسم ٍ لبناه من عليا الشهايد
ما عزل لون البياض من السوادي
مات ثان إسبوع من زيجته (رائد)
يا عويض ساعد العلم الوكادي
والله إني معك لون الحمل كايد
لاكن الموضوع ماهو بالايادي
لو بالايدي عنك ما وقف محايد
مير قدرة رب مافيها إجتهادي
ومالنا الا الصبر في وقت الشدايد
واطلب الرحمن خلاق العبادي
يرحمه محي العظم لو كان بايد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر