وفاة ابن محمد الفريعي .رثائيه في ابن الاخ العميد/ محمد سلمان الفريعي . - محمد البياضي

هواجيس الضماير حركتها
رساله ولعت بي واحرقتها
رسالة حزن شبت بي حريقه
ولو جات المطافي ما طفتها
رساله ما حوته ومحتواها
مصيبه للعيون الليّ قرتها
مضى لي وقت مدري وايش اسوي
بها حيران واحترت بلغتها
عجزت وحرت اترجمها ولا ادري
يورالي بلشت بترجمتها
ولا ادري كيف ابقدم كلامي
وعذري للرجال الليّ عنتها
صُدمت وصدمتي كانت قويه
ضلوعي قوة الصدمه كلتها
وفاة ابن محمد الفريعي
بعد منيته روحه خذتها
بحادث روع ربوعه وناسه
وكم ناس ٍ وفاته روعتها
مصيبه كم وكم منها تأثر
فجيعه كم نفوس ٍ المتها
وكم قلب انكوى في وسط جوفه
وعليه دموع كم عين اذرفتها
شباب وعمره بزهرة ربيعه
ومن لذته ما ذاق اثمرتها
واكيد ان له معزه عند واجد
من الناس وعلومه ما نستها
من الليّ فيه من طيب السجايا
وفعل ومن خصال ٍ حاملتها
وغلا فايز يا ابوسلمان يبقى
بنفسك والنفوس بمنزلتها
وله غير انه ابنك وضع ثاني
مكانه والضماير حافظتها
بموقع ما نزل به شخص غيره
على ذكراه بوبه قفلتها
ولكن طالما اخوانه بجنبك
وعزوه كم مصيبه هونتها
وابومشعل وابوحاتم خوانك
تبي ترجع حياتك لولتها
يابن سلمان عشت وعاش راسك
معوض والحيا هذي صفتها
وكلا يا محمد له نهايه
ما غير الرب يعلم خاتمتها
عسى منزاله الفردوس الاعلى
وبمر الرب بعلى منزلتها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر