منيحة ابن الحلال ـ ماذا لو خليت؟!

لـ شائم الهمزاني، ، في المدح والافتخار، آخر تحديث

منيحة ابن الحلال ـ ماذا لو خليت؟! - شائم الهمزاني

منيحة التموين يا ابن الحلالي
جتني يا عل الله يجزاك بالخير

فيها السخاء من باب الإحسان جاء لي
مُبَرِّة لله بالفضل لا غير

ما رحت فاعل خير جاب العطاء لي
منيحةٍ تدر بأسلوب تجيير

فرحوا بيوم العيد فيها العيالي
يا عل فيها لك طهور وتكفير

ما فيك بالدنيا تضيق الليالي
لو لحظةٍ بالعمر تحتاج للغير

بعفوٍ ، وأمنٍ ، وعافية واعتدالي
دايم ، وهم حولك وجيه المسافير

بعيد عن درب الزلل بالعَلالي
يزُف لك فالْ السعادة تباشير

والخاتمة طيبا تكون المئآلي
والحُور من حولك سْروح ومحايير

يا إنسان تسمو بك رموز المثالي
فيك المعاني مثل نور الدياجير

والشعر بشْجونك وسيع المجالي
وفي واسع المجال ضيق التعابير

أرفع لك البيضاء على رأس عالي
من روس سلمى في سطور الأضابير

بحروفها زاهي زهور المفالي
ازفها لك بالتحايا مسايير

فيها سلامي لك..على شف بالي
بالحب يأتي مع فرَاش الأزاهير

يا أخوي ، لو ما لك بعمي وخالي
وأمي وأبويه بالقرابة مخاشير

أنت الأخو وأقرب قريب موالي
في مرهف إحساسك بطيب الأسارير

لولا الشهامة فيك ما لك وما لي
لولاك ، نادر من حرار الصقاقير

في عالي الهامة بروس العوالي
ينساق لك فنجال صفر المباهير

تقدير معروفك بصدق الوصالي
بأحلى المشاعر من شعوري كما البير

على الوفاء لو تنزفه من خلالي
يروي ضما الصحراء بدَر المعاشير

يشمل عموم جبالها والسهالي
من العالية تأتي سيوله محادير

عن سيرة الأجواد فيها المقالي
وفيها لهم بأحلى المشاعر تصاوير

يا شين قلتهم.. بها قل والي
كبار الهقاوي من عداهم مصاغير

شرواك ، يا عزوة فحول الرجالي
فيك العزاوي ما تعَرف المخاسير

لو ما ، لك أول.. ما ذكر فيك ، تالي
تنهي مشاوير وتبدأ مشاوير

والنعم في وفاك يفتح مجالي
بأفعال ، فيها يأتي القول تمرير

ما هي ، مواعيدٍ بها الهُمَّلَالي
مداه عرقوب الوفاء بالمعاذير

فيك الشيم من طيبات الخصالي
بالفَخر تذراها رياح الأعاصير

وحلو الثمر ، في شَجْرتك ، والظلالي
تلُوذ ، فيها بالقوايل ، عصافير

ويصير بدرٍ في سماك الهلالي
وتصير بك سود الليالي مغاتير

حتى المرارة فيك ذوقه يْحالي
على بياض الطُّهر في سادن الدَّير

ما يْشاف ، في يمناك..من شيء غالي
في خاطرك ولا بْفِلس الدنانير

في جوهرة روحك..ملاك الجمالي
من عنبر أنفاس الفياض المعاطير

وفي معدنِك من حكمة الارتجالي
ألماسةٍ منها الضماير معامير

بلا ، نفاق ولا..مظاهر هْبالي
بأفعال يخرجها التواضع بتصغير

من غير ، ما قالوا..وقالت ، وقالي
جبار عثْرات الكرام المعاثير

إنسان في معناه على اتصالي
قول وفعل ما هو خداعٍ وتغرير

وش عاد ، ما قلناه لأهل السفالي؟
بالرأس من جيل الخسارة نوافير

ما هي ، تْقاس المسألة بالريالي
المسألة حٌطُّوا عليها دواوير

فيها ضمير إنسان يطرح سؤالي :
ليه الضمير الحي حوله محاذير؟!

أو الضمير الحي ما هو يْبالي
باللي ضمايرهم تدق المزامير؟!!

منهم خفَاش الليل كثر النْمالي
تمص دَم الناس مثل الدبابير

لو الهواء بيدينهم في خيالي
كان التنفس فيه ندفع فواتير

عن الحق بألسنهم سوات الخلالي
وحلوقهم فيها سوات البواسير

وقلوبهم بين الضلوع العْلالي
على عْباد الله فيها نواسير

خص القريب وخص ، حسن الفَعالي
لو صار ، ما جاء منْه ، بالعمر تقصير

يأتيه ، منهم خايبات العَمالي
يا كثرها في خُبْث سود التقارير

في شكلهم ما هو يبين الخمالي
وأطهرهم أنجس فار وأنجس خنازير!!

ما ينعرف ، له..ملةٍ ، بالملالي
خَكَر هواميرٍ وهَكَر طراطير

عن فطرة الإنسان فيهم ميَالي
محشوم ، من طبْع الكلاب المساعير

ما ينوجد ، شرواك فيهم ، مُحالي
شرواك من ماضي زمان الأساطير

من فطرة إنسانْ السنين الخوالي
تحفظ حقوق الغير واجب وتوفير

من بلسْمك فيني بكل اشتمالي
العافية حلَّت بليا عقاقير

للناس في روحك صوامع غلالي
في غاية الإحسان من غير تشهير

تزدان ، في جودك بكل اختيالي
ولا ، لها غير النواميس تبرير

من سنة الأجواد فيها المدالي
من ساقي أهل النعم فيها المشاهير

ما له عدا هداج تيما مثالي
ما ينهزع ما بين وردْ ومصادير

وأرجوك: أنا يا أخوي..باللي طرى لي
يا شوق مزموم النهود المزابير

سيِّر علينا بين ذيك الجبالي
بديار شمر يا الأخو دون تأخير

على البطا ما ني قوي احتمالي
تكفا مع أقرب فرصةٍ واصل السير

لو القدر ، بإطلالتك يوم جاء لي
مع طلعتك رفعت لله تكبير

وفليت ، قدَّامك من أغلى الزوالي
وأنت أبو عبد الله بلا جمع تكسير

أفِلَّها ، والبال بين الدوالي
بأهلا وسهلا يا زبون المناعير

تبدو هْزالي في قدومك جْزالي
وفيني لها بالجود جيش المغاوير

والعود الأزرق والقراح الزلالي
في وافر الترحاب مع وافي المير

ولو ، لْحالك ، بس..وأنا ، لحالي
خواطري فيها السعادة طوابير

في عرضة أهل السيف وأهل الدْلالي
على الشرف والمجد بأسمى التعابير

وتشوفني ، ما دمت أشوفك قبالي
في روضةٍ تمُوج فيها النواوير

ما يتسع للهم فينا المجالي
ولا خواطرنا عليها نواطير

في حي فالك..عزوتي ، حي فالي
من حولنا ، والجو من غير تعكير

تنشي بنشوتنا مزون الخْيالي
في بارق الوسمي على صارم الحَيْر

وتسوقها عِزَّةْ عزِيز الجَلالي
والبرق قدام الرعود المواخير

بالدافق الرافق مطرها انهلالي
تسعد عيونٍ في رجاها مساهير

وتخضر بها ربوع الضمير المحالي
وتزهر روابيها لحد الأزارير

وأرواحنا في نشوة الاحتفالي
تفكيرنا لو فيه للوقت تأخير؟!

أو تنقفل على السعادة قْفالي؟!
أوبنْك توفيرٍ؟!مع أسلوب تدْرير

نرْفع ، لنا منها شوية تسالي
لأيام ، فيها سلوتي نافخ الكير

عندي شرار الكير مثل اللوالي
حتى ولو يأتي علي منه تشرير

والسلسلة ، من هاجسي بانسدالي
من هايج أمواج البحور الزواخير

لَرُبما ، يصعب عليك انتشالي
الصَّب ما بين الصبايا المغارير

في مهجتي ذاب البَرَد بالهَبالي
ونسمة صبانا زادة الجمر تجمير

فيهن ، أنا سالي..وفيني سُوالي
مع انهن مثل الضراير مضارير

لحظات فيهن للمشاعر سجالي
وفيهن لسَجَّات النواظر مناظير

لحظاتها بالعمر تأتي قْلالي
في مثلها لنا الزمن فيه تقتير؟!

فيها ، تشوف العين حد الكمالي
ونسمع لنا أصواتٍ لأبو زيد والزير

بأطراف هدباء تَوّه السيل سالي
سيلٍ ، على سيلٍ..يجي له مدواير

من حولنا نسمع حنين الجْمالي
وذاك الرغاء من عقب ذيك المهادير

ونسمع أجا باسم آل بعيِّر يلالي
وسلمى تردد من على الشمس بعصير

كما الخلوجين الوْلاف الهْجالي
ما بينهن رمَّان في ولْفْهن ضِير

ومثل الذهب نشوفها أم الرمالي
شمالهن مثل غنوج الغنادير

صحراء النفود الناعمة بالدلالي
بأحضانها يا حلو زم الحمارير

ديارٍ يحبه لو يجيها استرالي
وديانها وجبالها والدعاثير

فيها مثال الجود والامتثالي
وفيها مغاريم الكرام الغوامير

أخلاق حاتم ما خذوها انتحالي
صميم أصالتهم سجِيَّة وتطوير

في مَرْجلتهم ما تحس افتعالي
فيها رجال بالمراجل طوامير

ونيران حاتم حولها الاجتوالي
ما دونها الأبواب فيها مداقير

على حلو ترحابهم والتَّهالي
لو على بَس شوَيَّة لْبين وتْمير

مع ضعفهم ما هم شْحاحٍ بْخالي
ومن طيبهم لأخطأ بعضهم غوافير

ذولا ، سوى يبنون بيت الأمالي
وذولاك ، في بير قْصَراهم حفافير

أيام ، لا استغلال ولا اتكالي
روح الجماعة ما بها نقص قِطْمير

لو روحهم ، تأتي وقلنا: تعالي؟ّ
يمكن ، تجي بدال روح الهوامير؟!!

فيها الفراسة في زمان القتالي
على الهجن والخيل عوج المسامير

وكريم سبلا في كريم السبالي
قبل ال مقرَّد يوم حسن التدابير

وأهل الزراعة والحرف والحلالي
ما بينهم بيع ومنايح وتأجير

يوم : السواني والرشا والمحالي
والغرب والسواق في حال تكرير

وذيك الحِرَف منها ارتزق كل جالي
مثل الخرازة والنَّجر والصفافير

وتنشاف ، من حول القرايا ، الفلالي
دايم من الحنشل عليهم مخاطير

مع الشقاء ما بين قاسي وصالي
والجوع ما بين الفقر والخطاطير

وهذاك محمومٍ عليه الجْلالي
وذولا محاصيب وذولا مجادير

عليهم العِنَّة بحد الدْحالي
خلوْهم أهَلْهم وراحوا حدادير

والبادية في حلها والرِّحالي
كيف انتهت سبحان رب المقادير؟!

والبَر كيف أصبح من البدو خالي؟!
من فيهم الغادر بذيك المعايير؟!

صار التحضر فرض ما له بدالي
من عقب ما هو عندهم راعي العير

نسيوا مقاطين العدود الطوالي
بأيام حولات السَّلَف والمظاهير

كيف السلوم الخالدات السمالي
تبدلت بشوي جرعات تغيير؟!

كانت وزالت ليتها لم تزالي
ما لعب في حسباتنا بوش وبلير

بالقتل ، والارهاب والاحتلالي
تحت شعارات بها الزيف تحوير

في خاطري لو شفت واحد حَوالِي
لأربط حزامي وانتهي فيه تفجير

ما ظني أعطيهم مديد الحْبالي
وأترك على المهدي خلاص النشابير

بين الحقيقة والوهم في خَيَالي
أحسها شعرة وفيها نواعير

نزيفها مني تصبّه تْوالي
وينقال : في هذا عن الوهْم تحرير

ما أقول : يمكن صح ؟! وأروح سالي
ما لي بنار الكير لو لفظ تنكير

حتى ولو يصير فيها اشتعالي
لو إنها النيران تصبح تساعير

وأقول : ما لي حيلةٍ واحتيالي
حتى ولو جونا بدعوات تبشير

تنصيرهم فينا حلال ملالي
وحتى أيش من عقبه ولو صار تكفير؟

باع الضمير أمانته واستقالي
بالذل تسكننا الذوات المثابير

هنا نطق بالعز مايل عقالي
: عيباه نبقى بالجحورة مجاحير

يعني ، تضيع أمانتي ، عزّتالي
عن الحق ما أَسْكت ولو رحت تدمير

بديت أصارخ لين تم اعتقالي
والحمدْ للهْ فيه عزة وتطهير

والبوش فينا : عقب ما صال جالي
جولات فيها بلير يعطي شناكير

وأهل العمالة من طغاة الرذالي
أزلامنا ما واحد عَشَّق القير

لكن ، وراء يا كثر كان الجفالي
ويا كثر من داروا على صرخة السير

ما تسمع إلا بس قرع النعالي
خذوا لهم سجَّات بالبَر تمتير

واللي يهايط خَمْ عفْشه وشالي
وأهداه ل الصقرين عوج المناقير

واللي ، قَعَد بين التَّفل والسعالي
والجبن سايل من خساس المناخير

واللي ، دَغَر ما بين سود الشيالي
حتى تعلم كيف يعمل مناكير؟!

ويرسم عيونه رسمة أم الكحالي
فيها لخادم بوش بالعشق تشفير

مع شلة الروليت بالاستفالي
يقول : رقاصة لو الشكل خرخير

وكامل وجود عريبيا بانشلالي
بلا إرادة تحتمل أي تأثير

واللي تأكد في عيون النضالي
معنى العروبة بيننا فيه تزوير

في وعينا الزايف سنينٍ طوالي
جامد على زيفه ولا فيه تفكير

بالدجل فينا ديدن أهل الدجالي
دايم وهو يجر بالوعي جنزير

وأهل الجهالة والهَبَل والضَّلالي
لهم بتزييف الحقيقة مواطير

وأهل العمايم فيهم الاعتمالي
على بعضهم يشهرون المناشير

بحروفهم سل السيوف السلالي
لكنها ترتد فيهم مجافير

وجيل الخسارة كاسبين المجالي
مثل العطارة في يدين العطاطير

في شأنهم ما يعرفون العطالي
لكنهم للغير مثل القوارير

خكاريٍ فيهم حثال الحثالي
وفيهم شوية غَنْج وشوي تخصير

وناسٍ بصوت الأرض تسمع طلالي
لا فرق فيما بين واقع وتنظير

بين المفاتن فيهم الاختلالي
غرامهم ما هوب يرويه تقطير

والفاتنة يروح فيها انحلالي
وإلا ، تكَسَّر في يديها طباشير

وأحدٍ ، هواياته بكورة ورالي
والخاتمة يأخذ عليها خوابير

خراب ، باهوتٍ بذا لك ، وذا لي
لينه ، يْكَوِّر وجهة الفكر تكوير

وناس مثل حالي ضعافٍ هزالي
لو إنها توجد بهم نية الخير

لو اشتكيت لواحد واشتكى لي
بصدورنا تشْتَب نار البوابير

وش عاد لو إني بكيت أو بكالي؟
ما ني ولا هو قاسمين المقادير

فسادنا جلب علينا الوبالي
يعصف بواقعنا سوات المعاصير

تلوفنا السموم مثل السحالي
والمال معمينا بروج ومقاصير

تطلع لنا في كل يوم تلالي
وحنّا انتهت عمارنا حرب تصبير

والتنمية بالصدق راحت زبالي
نشوفها وسط المحارق تناثير

تضخمت ذواتنا بانخذالي
والمشكلة حقيرنا زاد تكبير

فينا الأصايل واللزز للبغالي
والجايزة يفوز فيها طميهير

هذي جدايدها وذيك السمالي
وأمسيت أنا يا أخوي: تحت السواطير

من عثرتي بالدرب ما لي ولا لي
إلا صلاح الشأن من غير توتير

كل قضى علي ولا أحدٍ قضى لي
يا رب وأنت الحق ما عنك تستير

بالقمع والتهميش تم اختزالي
دكتور دشيرٍ وداشر دكاتير

في دعوة المظلوم يا أعز والي
أدعيك بانفاسي شهيقٍ وتزفير

ملهوف وأرمي في رجاك السْبالي
فيها انتشلني من يدين الجزازير

وفي قاطعين الرزق سدد نصالي
من الكاين الممكن على ما تشاء يْصير

شيطانهم ، طاغي وبالفعل طالي
من غاية الدجال كسرٍ وتجبير

يا رب فيهم منك اشوف النكالي
بلا بطأ تأتي عليهم كواسير

يا الواحد القهار سواك ما لي
أمدنا باليسر عقب التعاسير

في كاف نون أقواسنا بالنبالي
من تحتهم تقلب عليهم دوامير

وتسحب بساط أقدامهم باحتمالي
وتفتح عليهم من بعضهم جواخير

والقايلة والشمس عند الزوالي
في علمنا الغانم نشوف البوادير

من رميةٍ يحل فيها البدالي
والطاغية رمسيس فوقه طوامير

بالحق في جولة صراع الجدالي
يزهق بها الباطل ويذهب بلا ضَيْر

يمحى سواد الظلم نور العدالي
والشر لأبوابه من الخير تسكير

ولنا بنصر الله يِذِّن بلالي
ويظهر لنا بنهاية الأفق تنوير

ويفرح بنصر الله كل الأهالي
ولا بطاريهم نجيب التذاكير

وأعيش ذاتي في عظيم ابتهالي
عيوني بعين الله تشوف المذاخير

مدارها ما ينوجد به مُحالي
أطير في واسع فضاها سماهير

ومن كل ما فيني..على كل حالي
أدور ، ثم آطير..وآدوْر ، وآطير!!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.

مناسبة القصيدة

جاءت هذه القصيدة إشادة بفضل إنسان شمري أسلمي من أهل الكويت ، كان يوقع في منتديات الأسلم باسم (أبو عبد الله) وإيميله باسم (ابن الحلال). ولم يعرفني باسمه الحقيقي ، المهم أنه عندما علم عن ضائقة الشاعر المادية نتيجة إيقاف مرتباته تعسفيا لعدة سنوات ، بعث له بطاقة ماستر كارد تموينية ، والتي أسماها الشاعر (منيحة التموين) فجزاه الله وكل المحسنين خير الجزاء .

© 2021 - موقع الشعر