غرّدْ على غصن المنى صدّاحَا
 واستلّ من ساع الزّمان صَبَاحَا
 وانثرْ على أرض الغيوم ترقبا
 ينزِلْ جمالاً يمْلأُ الأقداحا
 ماذا أخذنا من غياب قاتل
 كنا طيوفا تشبهُ الأشْبَاحَا
 كنا كفوفا في الفضاء تمدّدت
 لتعود صِفْرًا مؤْلِمًا ورياحا
 نبكي بدمعات تساقط جمرها
 ذكرى تجدد حسرة وجراحا
 ورقاءُ قد كسَرَ الزّمَانُ جوانحي
 فجعلت من سحر القريض جناحا
 يا عالما أذكى القصيد بداخلي
 شكرا لجرح قد أذاب جراحا
 شكرا لمن كان الحرابَ بأضلعي
 شكرا لمن ملأ الفؤاد رماحا
 قد كان صبري صبر حرّ مكرم
 بل كان صبري في الزمان سلاحا
 إنّي أخذت من الجرار كريمها
 وحلفت أن أرد الضياء قراحا
 في عالمي أجد السماء مدينتي
 وأرى اقتطاف النجم صار مباحا
 أنا من تأجل وجهها لكنها
 عادت تزيح عن السمات كلاحا
 وسقى الغمام سنابلي فتنفّسَتْ
 واخضرّ عالمُها الفسيح سماحا
 للشاعرة لطيفة حساني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين