رأسٌ وقلبٌ في المَشيب تشابَها
 في بَدءِ دنيا ما تبسَّمنا بها
 كبِرَ الفؤادُ بألف عامٍ وانقضَت
 حِقبٌ رمَتهُ بشَوكها وحِرابها
 أحلامُنا كقُصورِ رملٍ هدِّمتْ
 لم يَبق في الوجدانِ غيرُ تُرابها
 تُعَساءُ لكنَّا اكتسَبنا حِنكةً
 وعرَفنا دُنيانا بكلِّ صِعابها
 كنَّا بتفكيرٍ صحيحٍ ناضجٍ
 ما نحنُ مثلَ الناسِ من أَصْحابها
 ثمنٌ دفعناهُ لفَهمِ حَياتنا
 أنَّا ابتعَدنا عَن مشارفِ بابها
 أنَّا ابتعَدنا عن أمانٍ حلوةٍ
 وزخارفٍ زُرعتْ على أعتابها
 والنصحُ منَّا مثلُ نصحِ مشايخٍ
 تشتقُّ نورَ القولِ مِن مِحرابها
 حَسْبُ الكريمِ كرامةٌ وشمائلٌ
 وفضائلٌ بلغَت عَنانَ سَحابها
 دُنيا تصوِّر للشقيِّ بِحارَها
 وتغرُّهُ ليتيهَ خلفَ سَرابها
 لا لَن نُغرَّ بزَيفها وبَريقها
 فلأنَّنا شِبنا بوَقتِ شَبابها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين