عطر من عباءة عنتره للشاعرة لطيفة حساني
 هل غادر الشعراء من متردم؟
 أم هل عرفت الدار بعد توهم؟
 كيف السؤال عن الديار ووجهها
 وجهي وذكراها عطور في دمي
 ورقاءها تبقى تذكرني الحمى
 لو ناء بالطير الجريح تهكمي
 دار من الضوء العجيب مشادة
 من يقترب ويطأ حماها يلهم
 فوقفت فيها ريشتي وأناملي
 لأجس نبض درايتي وتعلمي
 طورا أحن إلى الخيام وتارة
 أهوى المدينة وارتقاء السلم
 إذ لا أزال على سجية شاعر
 يسقي الأحبة وهو غرثان ظمي
 لبس المواهب حلة غيبية
 في جيبها آثار سيف مخذم
 من عنتر الزمن القديم تفجرت
 في بوحه أسطورة المتكتم
 من لا يطاول في السما جوزاءها
 فعليه أن يذر السما للأنجم
 أستلهم الأسرار من غمد الرؤى
 لأبثها نورا بكون مظلم
 من أفق آل البيت جئت حمامة
 عافت بملء النبل كل محرم
 من عقبة الفهري لسان رسالة
 قد لعثم الدنيا ولم يتلعثم
 ولقد مررت على الكروم تنزها
 عن مورد هو من مزاج جهنم
 أهوى ضباب الحرف يسمو غيمة
 حملت مياه جفونها من زمزم
 أهوى اغتراب الروح ضادا عذبة
 ما شابها كدر سقيم أعجمي
 حولي المآذن لا يبح نداءها
 الله أكبر ويك لا تستسلمي
 والنخل أومأ في مهابة صمته
 شدي الرحال إلى سموك واحلمي
 مازلت أبحث في القريض وثوبه
 هل غادر الشعراء من متردم

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين