عطر...العشق
--------------
في الأول...حيث السديم
نثر...ضباب الغموض...!
هنالك…
قبل أن ...تبيض
الثقوب السوداء...كيانا
بالنور...محفوفْ...!!
******
هنالك...لم تقرأ " الكينونة "...
بَعدُ...!
جينات… " المحفوظ "...!
الكل …
في حمأة…الغيب...!
يخوضْ...!
الكل...يفور في عتمة…
الغيب...!
تحت ستار...الرموز
ملفوفْ..!!
******
و أقبلت الصدمة…
من ثنايا...الجحيم..!
فاعتنق الماء...والنار
وذرات...الغبار…
دين العشق … والعناق...!
هنالك...فاضت عجينة
الطين...بفيوضات…
الحياة...!
تتهجى...الموجودات…
حروفْ...!!
******
هنالك...لم يكن...بعد
أنف...!
ولا عطر...!
حيث العجينة...أسكرتها
ثمالة... الضباب...!
فأبانت...نقصا...
في " المقروء " ...!
فلم " تلد "...طلعا...
ولا أريجا...!
هنالك...شَكْلُ الأزهار والبذور…
لم يكن...معروفْ..!!
******
بعد مد...وجزر..!
عند تناغم...الجذب…
بين الشمس...و البدر...!
عند تعاطف البدر…
مع الأرض...!
أرخى النظام...سدول التناسب...!
فأطلت الورود…
معلنة وصول الفراشات…
وصال...على عطر العشق…
معطوفْ...!!
******
واكتشفت...الكائنات سحر
" الطفرة "..!
بالاحتكاك...باللقاح...!
وبالطلع…
فأقبلت… " القُبلة "...!
تتهادى بين الأزهار…
تتهجى...العشق بين الحروفْ...!!
******
ترشف كيميا...التفاعل...!
تجدد...الحياة بجينات
كأبجدية...الرموز...!
وصحا...الجمال...!
من ثنايا " اللوح "...
بالطفرة...مكشوفْ...!!
******
لولا الأزهار…
لولا البذور…والفراشات…
ما كان هناك...عطر...!
فكيف للعشق أن يغدو…
بين العشاق...ثمرا
مقطوفْ...!؟
******
من سبق الآخر...؟
العطر... أم الأنف...؟
العطر...أم العشق...؟
الكل...في عالم " الغيب "...!
سابحا في أديم...المجهول...!
والطبيعة...إذ تخاف الفراغ...!
لا تنسى...التناغم...!
في التناغم...مد...!
في التناسق ...سحر التمدد...!
تأخر...المنطوق...!
يفرض...منطق الأنوفْ...!!
******
ما من " عطالة "...
ما من تأخر…
ما من قصور...في الطبيعة...!
في كل…" نطفة " …
تفيض الحياة...بجوارح
تبسط...الوصال...!
تنظم ...التواصل...!
تجعل العشق...بالعطر…
مألوفْ...!!
******
في الأول...قبل إطلالة
الأزهار...!
لم تكن في أبجدية العشق
" أرقام "...!
لم تكن...هنالك…حروف...!
فما الحاجة...ل " لسان "...؟
فلحظة " الصفر "...
جعلت " العدد "...في جدول
الوصال…
غير موصوفْ...!!
******
هنالك...لغة العطر...!
بأبجدية...خفية...!
خفية...عن الأذن...و اللمس...!
كلغة الحدس…
لم تفتح بعد...للعين...شهية...!
هناك...جاء الأنف
بجدول...مانْدلِيِيف...فارغا..!
جدول يتهادِى...بين الفل…
و الأوركيد...والرَّنْد…
والأقحوان...!
بالعشق...شغوفْ...!!
******
يرتب الأرقام..!
باليسر...دون عسر..!
إلى يسار...الصفر..!
ليملأ...خانات ماندلييف…
بأبجدية...الشم...عطوفْ..!!
******
هناك أمسى... الأنف ...!
سلطان...العارفين…
بالعطر...ك " أدونيس "..!
كأفْرودِيت...!
فتناسلت...أنوف العشق…
مع عشتار...و نانا…
وداعبت...إيزيس…
وفينوسْ...!
فأنزلت...السحر ...
من أعالي الرفوفْ…!!
******
وفاضت...العطور…
على جدول ماندلييف…
فانحنت...أبجدية التواصل
في العشق...!
بقلب الحنين...رؤوفْ..!!
******
هنالك...أقسم العشق…
ألا يلامس...لِمَم الوصال
دون معانقة...العطور...!
حيث النشوة…
تحلق إلى الأعلى..!
في فضاء...يموج برغوة
الليل...!
معلنا عن سنا الشفق…
عزوفْ..!!
******
بالأنف...تعتلي الأنثى…
الجوارح…
تتربع...على الصدر…
في صلاة العشق…
هناك...يسبح الأنف
بمفاتن...الجيد…
هناك...العاسوق...يندى
ناسكاً...!
متلحفا...بطقوس العشق
حيث...يطوفْ...!!
******
عندما تُطفأ الأنوار…
تتساوى النساء...!
بالعطر...في العشق…
والوصال..!
هناك...يتحالف أنف...
الروعة...!
مع بنان العشق...!
فتهيج بحيرة البجع…
بموجات تحركها أصابع... الدفء...!
كلما...حم الوصال...!
بلغ الرذاذ...مستوى…
السقوفْ...!!
******
لا فُلْكَ...ولا شراع…
يفي...بالمطلوب...
في بحيرة ...العشق...!
فعصا العشق...في لجة العطر...!
لا تهش سوى بالأنف...!
حيث... نفحات تموز…
تتناسل...لمما...!
في عتمة...الوصال...!
دانية...القطوفْ...!!
******
من أرشيفي الخاص بتاريخ: ماي 1982

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر