عبرة على خد صورة - فيصل بن عباد

عقب فرقا صاحبي يا عزتا لي
ما بقى الا الدمع للعين الحزينه

يا عيوني و إلا أنا ما عاد آبالي
الحزن عمري ,, و عبراتك سنينه

نور عيني .. ما بعد فرقاه غالي
ليه حتى الموت ما ياتي ف / حينه

كيف حالي ..! من نشدني كيف حالي
كيف حال اللي مفارق نور عينه

يا وجود الدار لامن صار خالي
إنطفا نوره ... و غابوا ساكنينه

موحش ٍ .. ليله تبات به الليالي
عقب ماهو للسلام و للسكينه

له صدى صوت ٍ كسر فيه التعالي
كل قلب ٍ مر به يسمع حنينه

نوح جدرانه :: يوقظ كل خالي
و الزوايا :: ما ترد إلا ونينه

وش بقى به .. ما بقى فيه احتمالي
قلبي اللي ما قوى فرقا ضنينه

واعذابي كل ما مرت ف/ بالي
ساعة ٍ فيها الذهب ضيع رنينه

يوم جاني زيف آمالي بدالي
ما سألته و التفاصيل بجبينه

قال حيلة ,, قلت ما غير ارتحالي
قال هذا الموت .. قلت الموت وينه

يا سكون الكون .. و آخذني خيالي
لين مازج دمع عيني دمع عينه

قال تذكر يوم كان الود والي
قلت تذكر يوم كنا حاكمينه

قال تنسى ..! قلت و الذكرى قبالي
لو سألت الليل وش بيني و بينه

يا بقايا الأمس ما غيرك بقى لي
لا تحديني على صدر المدينه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر