بو عزيزي - فيصل بن عباد

بو عزيزي يوم شب ف جسمه المتهالك
تحت جور الجوع و الا سلطة الحرية

استثار النور في صدر الظلام الحالك
و استقل الموت ف صدور النفوس الحية

كم حرق مع روحه الغضة و هو مع ذلك
مات ما يدري بما قدم للإنسانية

يا محمد قبل موتك وش حدود آمالك
ابعد الهقوات ، و اجمل حلم ، و اخبث نية

كيف يوم انك قدحت النار مما هالك
ليت لك عين ٍتشوف اوضاعنا الحالية

و الله انه شي ما عمره طرى في بالك
بس هل يستوعبون العالم السطحية

فتحت كل المعابر و استنار السالك
و صار لاحلام الشباب اليعربي شرعية

و احرقت نارك هل الفتنة و هم في فالك
روحوا و ارقابهم لاعقابهم ملوية

و انكست هقواتهم و الحي منهم هالك
تحت وقع الهيمنة و القوة السنية

يا الله انك تلهم عبادك لشكر افضالك
الحدود مأمنة و الكلمة سْعودية

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر