الشاعر : مديح أبوزيد (رسالة إلى الدعاة إلى الله ) - مديح أبوزيد

يا فارس الحقِّ هذاالحقُّ ميزانُ
في كُلِّ ناحيةٍ صدْقٌ وإيمانُ

صوتُ المنابر يشدو ملْؤهُ ألَمٌ
والقلْبُ مُعتصرٌ ؛ والدَّمْعُ هتَّانُ(1)

سنابلَ الحقِّ أنتُم عطرُ أُمَّتنا
وللقلوب كما للنبت ريْحانُ

في الكونِ أنتُم مناراتٌ وألْويةٌ
أقْمارُ حُبٍّ وأنْهارٌ وتيجانُ(2)

فلْتغرسوا القلبَ بالإخْلاصِ يدْعَمهُ
حُبُّ الإلهِ وتوحيدٌ وإحْسانُ

قُمْ أيُّها الفارسُ المغْوارُ مُقْتفيا
هدْى الأحبَّة ؛ فالقُرآنُ تبيانُ

لا تنْظُرنَّ لمدْح النَّاسِ إنَّهُمُ
مثْلُ السَّراب ؛ وبعْضُ المدح نيرانُ

إذا رفعْتَ لواءَ العلْمِ فاقْرنهُ
حُسْنَ الطِّباعِ؛ وحُسْنُ الطَّبْع عنوانُ

وإنْ رأيتَ شُرورَ النَّاسِ طاغيةً
فالصَّبْرُ نورٌ وعرْفانٌ وغُفْرانُ

فالعلمُ يرْفعُ أقواماً بديدنهم
كمْ قدْ سما به في الورى شُبَّانُ؟

وكُلّ سَمْتٍ لهُ في النفسِ مكرمةٌ
فكم أضاءَ بسَمْتِ النفسِ إنسانُ

( 1 ) هتان : هتننت السماء , أي هطلت وتتابع مطرها , ويقال هتن الدمع : قطر 0
( 2 ) ألوية : جمع ومفرده لواء وهو العلم

© 2022 - موقع الشعر