قشرة السواد - إبراهيم محمد إبراهيم

بِهِ جفوةٌ !
 
ما بِهِ جفوةٌ ..
 
فاتهُ أن يُمَحّصَ مَرْمَرَ طينَتِها
 
فَجَفا.
 
تعتريهِ كما يعتري الغيمُ رسمَ الهِلالِ
 
بماءٍ وبرقٍ ..
 
فتغسِلُهُ تارةً بالنّدى،
 
وتغسِلُهُ تارةً بالرّدى.
 
فاتهُ أن يرى تحتَ قِشرَتِها
 
عُمقَها الأسوَدا.
 
صفحةٌ،
 
ثُمّ نبداُ من أوّلِ السّطرِ
 
ما فاتَ شيءٌ يُعَدُّ من العُمرِ
 
جمرٌ تأجّجَ حينَ تملْمَلتِ الرّيحُ
 
في قُمْقُمِ الصّمتِ،
 
آنَ لها أن تُريحَ وأن تستريحَ
 
وآنَ لهُ بعدَ بعضِ التأجّجِ أن يَخْمَدا.

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر