إنَّ الكُؤُوسَ بها يَطِيبُ المجْلِسُ
فَعَلامَ تُحْبسُ َأَم لِماذا تَحبِسُ
قَد طَاب مُغتَبقُ الزَّمانِ ونُشِّرَتْ
حُلَلُ الرَّبيعِ كأَنَّهُنّّ السُّندُسُ
وَتوقَّدَ النُّوارُ حتَّى إِنهُ
لَيُخالُ أَنَّ النَّارَ مِنْهُ تُقبَسُ
ومُفاكِهٍ عبِقُ الكَلامِ كأّنَّما
يفضِي إِليكَ بِلفْظِ فيهِ تُقْبسُ
رَكبتْ إِليكَ بَنَانَهُ ذَهَبِيَّةٌ
صَفراءُ تُمزََجُ بالظَّلامِ فتنْبِسُ
بْكرٌ تَقَدَّمَتِ الزَّمان بِغَرسِها
إنْ كان قَبلَ الدَّهرِ شَيءٌ يغُرسُ
ومُنَادِِمِينَ كأَنَّهُمْ سُرُجُ الدُّجى
أَيْمَانُهُمْ بِنَوالِهمْ تَتَبجَّسُ
أَقمارُ ليلٍ رُكِّبتْ منْ تحِتها
أَبدانُ حُورٍ أَسكِنتها الأَنفُسُ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر