أنشودة تحت المطر - محمد الفيتوري

من بعيد، تطل صنوبرة الجبل الاطلسي بزينتها
وتلوح لعاشقها، جبلا مشمسا من بعيد
كأن اللقالق في الأزرق اللازوردي
لم تبن صومعة للغياب
ولم تتقد عطشا في أنفعال جديد
وكأنا افترقنا، ولم تفترق قط
ثم القينا، ولم نلتق قط
ثم التقينا، ولم نلتق الآن
في الجذع والغصن، والعطر والدم
حيث تبعثر ألأوجهها الروح في وطن من جليد
مطر أنت، ياأنت، يهطل فوقي
أنا المطر المتحجر في صدف الكلمات
أنا الشفق المترجرج في الغيم و الصحو والكبرياء البطيء العنيديي
ربما انكفأ الواقفون على شرفات المدينة
كي لايروا سفر النار في ثلج هذا المساء الشتائي...
في موج هذا السكون الثقيل العتيد!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر