كنا نَشْغلُ الطبيعة بهيبتنا - قاسم حداد

كنا نَشْغلُ الطبيعة بهيبتنا
 
و نكرز للعناصر كي تألفَ الماء
 
هيأ الكهف أسماءنا و رؤآنا
 
كنا أمل الرمل و الغصون
 
تميمة الوهم و النبي
 
نفتح الوقت و الحجارة
 
كنا وتر القوس و السماء
 
نسمّي أخطاءنا و نهيم
 
نعيد لأجسادنا شغف الموت
 
لأحفادنا لمنتهانا
 
لم تزل لأشجارنا طبيعة الوحش
 
لم تزل شريعة الرعب فينا
 
نَشغَرُ الوقتَ بالكتاب ونكبو .
 
طينة تبرأ
 
لم تزل هذه الفرائس تهرب
 
و الذي يطلق الطرائد فينا
 
لم يزل سيدا عبده سيد في دمانا

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر