خَبَّروني عَنّي بِما لَستُ أَدري
مِن أُمورٍ أَبدَيتُ في حالِ سُكري
فَاِعتَراني الحَيا وَكِدتُ وَحاشا
يَ بِأَنّي أَتوبُ عَن كَأسِ خَمري
ثُمَّ راجَعتُ رُشدَ عَقلي وَكَفَّر
تُ يَميناً كانَت وَساوِسَ صَدري
فَلَئِن كُنتُ قَد أَسَأتُ فَمَولا
يَ عَلى سَكرَتي يُمَهِّدُ عُذري
لَم يَكُن ذاكَ عَن شُعوري وَلَكِن
أَنتَ تَدري بِأَنَّني لَستُ أَدري

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين