حقل الدعوة - أحمد علي سليمان

حقلَ الكرامة يا رهين شجونِ
مازلت ترفلُ في أسىً ومَنونِ

وقد احتملتَ - من الهموم - ثقيلها
من بعد طول دغاول ، وفتون

بعضُ الدعاة على تقىً وتعففٍ
كم يبذلون لنشر هذا الدين

ويُبيّنون الحق ، دون تخوفٍ
ولئن قضَوْا في ذلك التبيين

يَرجون رحمة ربهم وثوابه
لا يَخلدون إلى الهَوى والطين

ويُجاهدون بوحي ربي مَن طغى
متذرعين بعزةٍ ويقين

لا يَحفلون بباطل مِن حولهم
متسلح بالجند والقانون

والنصر موعدُهم وإن طال المدى
والكافرون لهم عذابُ الهون

والبعضُ يا حقل الشريعة جحفلٌ
مِن جند أهل الزيغ والتلوين

حذقوا النفاق وجاملوا أهل الهوى
وكأنهم أجنادُ نابليون

برئوا من الإسلام ، إذ شرقوا به
وتفرَّدوا بالخذل والتوهين

عبءٌ إذا غابوا ، وإن حضروا غثا
فردٌ وإن زادوا على المليون

والحقلُ ناء بزورهم وضلالهم
شتان بين الشكل والمضمون

فلهم لباسُ دُعاتنا وتقاتنا
وكأنما هم فرقة لفنون

© 2022 - موقع الشعر