الإسلام أمانة - ينبغي ألا نرتزق بالإسلام - أحمد علي سليمان

ضجَّ من التطويع المنبرْ
والمحرابُ رثا وتضجرْ

والآياتُ تباع جهاراً
والسُنة تحتقر المنظر

واتُخذ الدينُ - هنا - لعباً
والشرعةُ يأسُرها الفجّر

والسوقُ بضاعته راجتْ
فبها سحرُ الساحر يؤثر

بع دينك تربح ديناراً
ثم يُؤمّنُ لك ما تحذر

وتعيش صحيحاً ومُعافىً
أنت بحسن العيشة أجدر

وانظر للمرتزقة باعوا
دين الله بما لا يُذكر

فاجعلهم قدوتك المُثلى
كيلا تندم أو تتقهقر

يا قومي أأبيع حياتي؟
هل هذا شيء يُتصور؟

إن الدين أمانة ربي
وخيانته أعتى المنكر

والمرتزقة لن ينتصروا
مذ زهدوا في الدرب الخيِّر

شرذمة فقدتْ جوهرها
هل يُفلح من فقد الجوهر؟

وارتضتِ الدنيا قبلتها
وتناست أهوال المَحشر

واحتقرتْ طاعة مولاها
والإسلام أجلّ وأكبر

إن شاؤوا تابوا واعتدلوا
إن التوب أعزُّ وأطهر

يا قوميْ أفيقوا وانتبهوا
واتبعوا المنهاج النيّر

© 2022 - موقع الشعر