أَمْرُ الله

لـ محمد عبد الحفيظ القصّاب، ، في الملاحم، 10، آخر تحديث

أَمْرُ الله - محمد عبد الحفيظ القصّاب

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه أستعين
اللهم افتح لنا فتحًا مُبينا
----------
 
أَمْرُ الله
--------
1-تَصَافَيْنا وحَقَّ لَنا التَّصَافِي
فَبَعْدَ الهَجْرِ لِلَقَلْبِ التَّعَافِي
 
2-تَمَارَضْنَا ولَمْ نَكْذِبْ بضُرٍّ
كَفَانَا الهَمَّ مِنْ أَلَمِ المَنَافِي
 
3-رَضِيْنا أَنْ نُرَاقَ دَمًا كَرِيْمًا
عَلامَ الحُبُّ يَنْهَى أَوْ يُنَافِي!؟
 
4-تُحَارِبُنا القُلُوْبُ صُدُوْدَ وَصْلٍ
مَزِيْدًا؟ مِنْ ذَبائِحِنَا العَوَافِي!
 
5-مَزِيْدًا؟ مِنْ وِلَادَتِنا لِنَحْرٍ!
قَرَابِيْنًا لَكُمْ .. عَنْها التَّجَافِي؟
 
6-عَلَامَ تَبَاذَلَتْ أَنْفَاسُ صَحْبٍ؟
إذا المَوْتُ الشَّهِيْدُ بلا مُضَافِ؟!
 
7-إذا العَيْشُ الرَّغِيْدُ لِذَاتِ قَتْلٍ!
فهَلْ بَذْلُ الدِّمَاءِ بلا ضِفَافِ؟
 
8-جَمِيْعُ النَّاسِ دُوْنَكُمُ عَدَاءٌ
فما لِدَخِيْلِ مَوْطِنِهِمْ مُعَافِ؟
 
9-تَظَلُّ العينُ تَسْتَعْلِي بشَزْرٍ
ولَوْ خَفَضَتْ لِأَمْرٍ في الجَفافِ!
 
10-وإِنْ خَيْرٍ بأَمْرِ اللهِ يُقْضَى
فما نَعْمَاءَهُمْ إلا انْعِطَافِي!
 
11-أَيَا شَعْبَ النُّزُوْحِ بِكُلِّ صَوْبٍ
تَمَالَكَنِي الشَّتَاتُ بصَوْتِ حَافِ
 
12-وأَيْمُ اللهِ كالغَضَبِ المُعَنَّى!
حَبِيْسُ الحَرْفِ أَشْكُوهُ ارْتِجَافِي!
 
13-وتَغْزِلُنِي الشُّمُوْسُ نَوَاةَ نَجْمٍ
ألا ثَقْبُ الفَضَاءِ مِنَ القَوَافِي!
 
14-حُرُوْفُ الكَوْنِ مَبْدَأُ كُلِّ خَلْقٍ
فيا لِرَصَافَةِ الصَّبْرِ اصْطِفَافِي!
 
15-سَيَحْكُمُ رَبِّ فِيْكُمْ جَلَّ قَدْرًا
وقد وَجَدَ الكَلامَ على ارْتِعَافِي!
 
16-فما بيَدٍ سَحَقْتَ بيُوْتَ رَبِّي
لِأَمْرِ اللهِ مَحْكُوْمَ الطَّوَافِ!
 
17-أَدَاةٌ كَيْ نَعُوْدَ إلى صِرَاطٍ
أوِ الأمْرُ الشَّتَاتُ لِنَشْرِ وَافِ!
 
18-لِيَعْلَمَ جَمْعُكُم أنَّا عِبَادٌ
أَرَادَ اللهُ بالحَرْبِ انْتِصَافِي!
 
19-تَقَطَّعْنا وإنَّ الأَمْرَ حُكْمٌ
وأقْرَرْنَا بأَنَّ اللهَ وَافِي
 
20-تَهَدَّمَتِ المَسَاجِدُ مِنْ جَفَاءٍ
أَصَابَ الدِّيْنَ مِنْ قَلْبٍ مُجَافِي!
 
21-سَيُحْدِثُ رَبِّ بَعْدَ العُسْرِ يُسْرًا
فلا ظُلْمٌ يَدُوْمُ ورَبِّ كَافِ
 
22-فلا عَبَثًا.. قَضَاءُ اللهِ أَمْرٌ
ولا يَعْلُوْ عَلَيْنا كُلُّ طَافِي!
 
23-لَنَا في الأَرْضِ تَغْيِيْرٌ ودَرْسٌ
نُؤَثِّرُ فِيْكُمُ حَقَّ الكِفَافِ!
 
24-سَتَلْقَى ذِي القَوَادِمَ بَعْدَ دَهْرٍ
عُلُوْمَ اللهِ مِنْ يَدِنا الخَوافِي
 
25-ومَسْجِدُنَا رَقِيْقَ الطَّبْعِ يُخْفَى
عَنِ الطَّاغُوْتِ مُبْتَهِلٌ وخَافِ!
 
26-فِلَسْطِيْنِيُّ دَرْبٍ.. مَغْرِبِيٌّ
حَوَافُّ الأَرْضِ سُوْرِيُّ النَّزَافِ!
----------
جديد..(26)الوافر
محمد عبد الحفيظ القصاب
صيدا-لبنان-11-6-2022

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر