هشاشة في أرض بلقيس

لـ امين الكحيلي ابو الياس، ، في الوطنيات، 6، آخر تحديث

هشاشة في أرض بلقيس - امين الكحيلي ابو الياس

هَشاشةُ الرُّوحِ تبَدُو في مَلامِحِنا
مِما جَنَينا أَم مِن بَعضِ مَن حَلِمُوا؟

هَشاشةُ الرُّوحِ تَحكي مَنْ لَهُ وَطَنٌ
تَقاسَمَتهُ يَدٌ .. بَاغِي .. وَمُنْتَقِمُ

مِن مُوحِشاتٍ سُقِيْنا دَهرَنا كُرَباً
ومِنْ مَآسٍ أَكَلنا هَمَّ مَنْ حَكَموا

يا أَرضُ بَلقيسُ كَمْ عَانَتْ مَواجِعُنا
أَوجَاعِ مُجْتَمعٍ كَانَتْ لَهُمْ حِكَمُ

وصَابِرينَ كَمنْ ضَاقَ الفَضَاءُ بِهمْ
وطنٌ جَريحٌ تَمادَتْ باسْمِهِ التُهَمُ

مَنْ كَانَ يَسعىٰ بِحُبٍ لِلبِنا أًملاً
قَدْ صَارَ بينَ غُثاءِ القَومِ مُتَهَمُ

هَشاشةُ الرُّوحِ تَشكو حَالَ مُعضَمِ مَنْ
تَشابُهَ الجَرحِ فِيهمْ يُشبِهُ الألمُ

يا أَرضُ بلقيسُ أَنتي القُدسُ في دَمِنا
وأنتي أَطهرُ مِنْ أَفكارِ مَنْ زَعموا

وأنتِ مُلكٌ عَظيمٌ لا يُقاسُ بِمَنْ
جَاؤا اليكِ مُلُوكاً بل هُمُ الخَدَمُ

يا أرضُ بَلقيسُ كُلُ الحادِثَاتِ تَلَتْ
أَهوالُ قومٍ مِنَ الأحقادِ مَا سَلِموا

متىٰ نراكِ أَيا أَصْلَ العُروبةِ في
حَالٍ يَسِرُ الطِفلُ والشُبانِ والهَرِمُ

متىٰ نَرَاكِ وقَدْ جَاوزتِ مُعْتَرَكٌ
إِرثٌ مِنَ الحَربِ مُذْ كَانتْ رُؤىٰ القِدَمُ

وعلىٰ الثرىٰۤ ندمٌ يَبْكي لِوَحْدَتِنا
ما عادَ مِنْها سِوىٰ نَعشٌ عَلَيهِ دَمُ

هَشاشَةٌ فيكِ يا أَرضَ المُلوكِ لَها
دَهرٌ مِنَ القَتلِ والتَدميرِ مَا فَهِموا

إِنْ كَانَ فيكِ صَباحٌ ضَجَّ حَاسِدُنا
أو كانَ فيكِ ظَلامٌ غابَتِ الهِمَمُ

وددتُ أَنِّي أَرَاكِ اليومَ في دَعَةٍ
لكِنَهُ الحالُ حَالُكِ خَطهُ القَلمُ

وهل يُفيدُ نِدائِي حِينَما عَلِقتْ
بعضُ الحروفِ بِحُزنٍ يَعجزُ الكَلِمُ

كلمات أمين الكحيلي أبو إلياس
28/10/2021

© 2022 - موقع الشعر