أخرج عن الطاعه ؟ - شيخة الكتبي

للحين أنا يا عين "شيخه" ورعه
أنعس على عذرك و عيني أفرك

و اذا زعلت آصير جداً بشعه
مو حلوتك أبْداً و إنتَه مُدرك

ودّع جميع الجالسين بْسرعه
وسلّم على شيخك سلامةْ عمرك !

لاحق على المجلس يَ راعي الفزعه
فنجال واحد ثمْ تعال أنتحرك !

تعبت منْك أرجوك فيني ولْعه
جمري ترَمّد كثْر .. ما أنتَظْرك !!

إلحق على عصفورتك مندفعه
تتخيّلك فوق الغصن يااااا كبرك !

تقفز على كفّك .. و تلكز صبعه
و تْعضّ شيطانٍ تلحّف ظفرك !

طيّر بي أسرابك مساء الجمعه
تلقى الأحد فيني يقبّل ثغرك

و عطني من الدخّان هذا.. جُرعَه
أرشف معَ الغليون .. ريحة صدرك !

واحد .. ثلاثه.. خمسه سبعَه تسعَه
و عشرين ساعه ما أشمّه عطرك !

عذرك حبيبي .. صعب والله بلعَه
ما أستسيغه يا حبيبي .. عذرك ،

شيخ و حسن سيرهْ و طيّب سمعه
لكن غيابك مو عدْل و مْفبرك .. !

ما اتشوفني مثل الحمم مندلعه
وا لعن أبو معسّلك .. بارد جمرك !!

الشوق يتحرّاك قطعه قطعه
و إنته على التأخير..ما اطول صبرك ،

تدري بمكري لو تجي وش وسعه ؟
أخرج عن الطاعه وانا تحت أمرك !

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر