فصيح(الرجل الكبير) رسالة من زوجة - أحمد بن محمد حنّان

الرجل الكبير (رسالة من زوجة)
مَهلاً تَريَّثْ لَحظةً يَا أيَّها الرَّجُلُ الكَبيرْ

فَلقَدْ سَمعْتُ لِنِبضِ قَلبِكَ نَغمَةً مُتَغيِّرةْ
كَيفَ الشَّبابُ أُثيرَ فِي بَاقٍ مِنَ العُمرِ القَصِيرْ

قُلْ لِي ولاَ تَبخَلْ عَلَيَّ بِقِصةٍ مُتواتِرةْ
فالحَيُّ كُلُّ نِسَائهِ غَمرتْ بِقصَّتكَ الأثَيرْ

والغَانِياتُ سَألنَنِي أَحَقيقةٌ أَمْ جَائِرةْ؟
وأَنَا رأيتُ خيولَ عمرِكَ فِي عِيونِكَ تَسْتَديرْ

بِصِهيلِهَا وجُمُِوحِِهَا لِتَعُودَ شَوقاً غَائِرةْ
هَيَّا تَحدَّثْ لاَ تَقُلْ إنِّي بِربِّكِ مُسْتجِيرْ

فَالصَمتُ يَاكَبدِي كَنَارٍ لِلقُلُوبِ الحَائِرةْ
تِلكَ الحَكايَا أَنضَبتْ فِي خَافِقِي نَبْعَ الغَدِيرْ

ونَقضًنَ مِنْ قِصصِ الغَرامِ لَنَا عُهُوداً غَابِرةْ
أوّاهُ يَاعُمرًا مَضَى وَأنَا بِروضِكَ أَستَطِيرْ

وَحْدي لِعشقِكَ أَنْتهِي مَغْرُورةٌ مُتَكبِّرةْ
فِي كُلِّ لِيلٍ صَاخِبٍ تَتَهجأُ الحُسْنَ المُثيرْ

كَالطِّفلِ يَقرأُ قِطْعةً وحُروفَهَا مُتَناثرةْ
أَنسِيتَ هَذَا كُلَّهُ مِنْ بَعْدِ أَنْ صِرتَ الخَبِيرْ

وتَركْتَني بَينَ الأمَاني أَستَعيدُ الذَّاكرةْ
فأُسِرتُ فِي صَرحِ الهَوى بِسَلاسِلِ المَاضِي الحريرْ

وذَهَبتَ أَنْتَ لِغَزوةٍ فِيهَا الغَنائمُ ثَائرةْ
4/8/2021

© 2022 - موقع الشعر