رحيق

لـ ، ، في غير مُحدد

دون أنْ ننتبهَ
لخُزامى تنسجنا!
تُحاولين إشعالَ
أقمارٍ تائههْ
تكتبين لي مطرَ الليلِ
بأطراف شعركْ!
ما أجملكِ في نهارٍ
يسجد على زندي!
ما أجمل أن نضمحلَّ
في قارورة القُبلْ
وأن يصيرَ الوردُ سريرَنا!
لا أزالُ واقفاً
أنتظر بزوغكِ
من بحيرةِ
الولَهْ!
الليلُ
ممسكٌ ثوبي،
والنهارُ
يُسرّح أحاديثَ
العاشقين في
دفتر الجنونْ!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر