غفوة

لـ ، ، في غير مُحدد

البابُ،
يسأل عن قمرْ
بيديكْ،
ويُرخي له
نوافذَ جسمي
....
أنا صاحبُ
الشمسِ
الخضراءِ،
فلا يهمُّ متى
أذوب!
تدخلين الغرفةَ
فلا أرى جسدي
من أين لكِ هذا الحقلُ
الذي يمتلئ
بالأسفار؟
لا زهرةَ تسعُ
نبيذَ أعضائنا!
لا شمعةَ تقطفُ
منّا رحيقَ البارحة!
كنّا نصعد بحراً قطنيّاً
ونغوصُ في
صهيلٍ ماسيْ!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر