عبد كذوب

لـ محمد زيدان شاكر، ، في غير مصنف، 5

عبد كذوب - محمد زيدان شاكر

كم أدَّعي أنّي أتوبْ
لكنَّني عبدٌ كَذوبْ

كم جِئْتُ ربي ذارفًا
دمعًا كَدَمْعاتِ القلوبْ

كم جئتُ ربي مُلقيًا
في بابه كلَّ الذُّنوبْ

كم قد جَزَمْتُ بعفوِهِ
ألديَّ مِنْ عِلْمِ الغيوبْ؟!

أزْمَعْتُ صدًّا للهوى
إنْ في شروقٍ أوغروبْ

وإذا بقلبي يَنْحَني
إنْ حانَ وقتٌ للهبوبْ

كم أدَّعي كم أدَّعي
لكنَّني عبدٌ كذوبْ

إنّي رَفَعْتُ لهُ يدي
إنْ راعَني هَولُ الخُطوبْ

إنّي ألِجُّ بذِكرِهِ
إنْ مَسَّني لَهَبُ الكُروبْ

لو كنتُ حقًّا تائبًا
لا بُدَّ مِنْ وَجَلٍ أذوبْ

لكنَّني عبدٌ شقيٌّ (م)
من شقاءٍ لا يَؤبْ

قد عِشتُ يومي لاهيًا
إذ لا أُرى إلا طَروبْ

لو كنتُ حقًّا تائبًا
أَسْرَعْتُ في سَتْرِ العيوبْ

لكنَّني عبدٌ شقيّ(م)
تاهَ في كلِّ الدُّروبْ

لو كنتُ حقًّا خائفًا
أقلعتُ عن تلكَ الذُّنوبْ

كم أدَّعي كم أدَّعي
لكنَّني عبدٌ كَذوبْ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر