حُلم اسير - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

نقشوا حلمك ومعه الصفود
وجعلوك رسماً بين السطور

ويمضِ الزمانُ بحلمٍ مُكبل
قد حطمهُ صلب الصخور

فلا أنت طائر بتلكَ القيود
ولا انت حيٌ مثل الطيور

ولولا شكلك زاهِ الملامح
ولكن قلبك خالي الشعور

كنت لتطير بين السحاب
وتلثم بنفسكَ كل الزهور

كنت لتسافر بين الليالي
وترقص فرحا بين البحور

وتحكي للقمر عن لوعتك
وبين يديه انبلاجٍ ونور

تحرر واترك هذا الاطار
العن بقلبك صمت القبور

ولا تبتأس فإن الليالي
ومعها جُرحك يوماً تدور

#عبدالرحمن_محمود

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر