حوارٌ نابض - دعاء محمود الشنهوري

"حوارٌ نابض"
قال:

لا تزيدي من عذابي
إنَّ في القلبِ جروح

ليس يرضىٰ بالتصابي
أو هوىٰ ماضٍ يلوح

كم ليالٍ كان فيها
ساكنًا من غيرِ روح

عذَّبته. ....أسكنته
غارقًا فيها ينوح

ساهيًا عن كلَّ معنى
‏رافضًا كل الشروح

إن في القلبِ معاني
أخرستْ صوتي الصبوح

إن في القلبِ معاني
تستبدُّ بالجموح

هي للروحِ انقباضٌ
تأبىٰ عن قلبي النزوح

فاهجري القلبَ وغيبي
إنني لستُ بنوح

ليس في كفي سفينة
ليس حلمي في السفوح

أنا وحدي في الضبابِ
ليس في شرعي الطموح

قالت :
إنما الأيامُ صبرٌ

فتحلى ٰ بالصمود
‏كم بغىٰ الليلُ علينا

صادقَ الروحُ الجمود
صار عزف القلبِ يخلو

من ترانيمٍ وعود
ثم جاء الصبحُ يُحيي

كل عبقٍ بالورود
هذه عادٌ توارت

وأتى النصرُ لهود
لا تقل حُلمي تولىٰ

لا تقل غامَ الوجود
لا تقل شابت غصوني

تنتظر عزفَ اللحود
إننا بالروحِ نحيا

إنها سرُ الخلود
دعاء محمود الشنهوري

‏3-09-2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر