نِدَاءُ الْقَلْبِ

لـ أشرف السيد الصباغ، ، في الحكمه والنصح، 51، آخر تحديث

نِدَاءُ الْقَلْبِ - أشرف السيد الصباغ

الْقَلْبُ يُنَادِي جَدِّدْنِي
وَبِنُورِ الْوَحْي تَعَهَّدْنِي
 
مَنْ غَيْرُكَ رَبِّي يَهْدِينِي؟
فَبِوَاسِعِ فَضْلِكَ سَدِّدْنِي
 
وَالْقَلْبُ كَثَوْبٍ قَدْ يَبْلَى
لِحَيَاةِ الْقَلْبِ فَأَرْشِدْنِي
 
نَفَحَاتُ الْخَيْرِ تُنَادِينِي
يَسِّرْ لِي الطَّاعَةَ أَسْعِدْنِي
 
شعر: أشرف السيد الصباغ

مناسبة القصيدة

قَدْ يَصْدَأ الْقَلْبُ بِكَثْرَةِ الإهِمَالِ، حَتَّى يَتَرَاكَمُ عَلَى جَنَبَاتِهِ الرَّانُ، وَلِلطَّاعَةِ طَعْمٌ لَا يَتَذَوَّقُهُ إِلَّا الطَّائِعُونَ، وَلِلصَّالِحَاتِ عِطْرٌ لَا يَتَنَسَّمُ عَبِيرَهُ إِلَّا الصَّالِحُونَ، وَصًحْبَةُ الْقُرْآنِِ سَبِيلُ إِحْرَازِ الشَّفَاعَةِ، وَمَطْلَبُ الْقَلْبِ أَطْيَبُ نَشِيدِ، تَعَهَّدْنِي بِدَوَامِ التَّجْدِيدِ . (بحر المتقارب).
© 2022 - موقع الشعر