نداء

لـ ، ، في غير مُحدد

لا الصد يشجي ولا لقياك تسعدني 
 فما أنا مثل ما قد كنت تعهدني 
 فلا البلابل تسبيني صوادحها 
 في مطلع النور إن غنت على فنن 
 ولا الزهور إذا ما الطل بللها 
 توحي لي الشعر أو بالحسن تفتنني 
 وما أنا بالذي تغريه بارقة 
 من الوصال ولا الهجران يهدمني 
 فقد نسيت من الأيام أعذبها 
 كما تناسيت آهات تعذبني 
 نسيت ما كان من حب وموجدة 
 شغلت عنها بما يصبو له وطني! 
 روحي الفداء له إن قيل تضحية 
 إن الشقاء بما يعليه يسعدني 
 لن تعرف اليأس روحي والشباب يد 
 إذا دهتني دواهي الدهر تسندني 
 فيا بني وطني بالعلم سعدكمو 
 وليس في الجهل الا فادح المحن 
 فعرفوا الغرب ما للشرق من منن 
 ذودوا الغواة من الأوطان وانتبذوا 
 من فرق الشمل بالغايات والفتن

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين