نداء إلي بغداد - سارة السهيل

يا غابة النخيل ساعة السحر
 
غناك بدر شاكر السياب عندما شعر
 
وراح يشكو شوقة الى المطر
 
فهل درى ان الدماء في العلم
 
وأنه مقدر على العراق ان يخوض في الألم؟
 
أرضنا تبر ومسك وملاب
 
ومجمع الأحباب
 
وأرضنا عذابنا وقلبنا المذاب
 
نهران للقاء
 
للفراق
 
للصمود
 
للعراق
 
للعراق
 
للشقاق
 
للخلود
 
للقيود
 
للرحيل.. والإياب
 
 
 
ذات نوم تراءى لي الجواهري
 
فقلت: يا جواهري.. يا أيها المهاب
 
يا جدي العجور أنت جربت العذاب..
 
ولوعة المنفى، وتبديل الصحاب
 
 
 
فقال لي الجواهري:
 
لا أريد "الناي" إني حامل في الصدر نايا
 
عازفا آنا فآنا بالأماني والشكايا
 
البلايا انطقته سامح الله البلايا
 
 
 
فقلت للجواهري:
 
قلت.. يا جدي تمهل إن في صدري حكايا
 
قد عراني الهم حتى صرت استجدي المنايا
 
أنت يا جدي خبير بالمنافي والرزايا
 
 
 
آه يا أشواق روحي
 
لا تبوحي..
 
لا تنوحي..
 
صرت عاشقة جروحي
 
أين بغداد شامخة الصروح؟
 
ترفع الرايات تزهو بالفتوح؟
 
قال سري:
 
إنما الدنيا سفوح وقمم
 
والذي يدري الخفايا فتشاغله الحكايا
 
يتلهى بالسطوح
 
أرضنا غيل من الأسد الضواري، والحمم
 
هل رأيت الأسد إلا جاهزات للجموح؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر