حكايتي مع الشعر

لـ دعاء محمود الشنهوري، ، في العائلي والاجتماعي، 7، آخر تحديث

حكايتي مع الشعر - دعاء محمود الشنهوري

"حكايتي مع الشعر"
من مسِّ أزهارِ الحروفِ تشكلَّتْ

لغتي وفاضتْ بالرحيقِ دواتي
كتبتْ سطورًا من سنابلَ قصتي

فاخضوضرتْ مدني بشطِ حياتي
أنا مانظمتُ الشعرَ إلا ليروِّني وتطوفُ في أرجائِه كلماتي

ليكون كعبةَ كل من عشِقَ العُلا
ليرىٰ العذوبةَ في سنا عرفاتي

يأتيه من يسمو إليهِ محبةً
ليذوبَ في عطرِي وفي نغماتي

كم كنت أخفي صوتَ همس قصيدتِي
خوفَ القبيلةِ أن ترىٰ زلاتي

فالشعرُ بوحُ القلبِ فيه أدمُعي
وتقاسُ بين بحورِه نبضاتي

نوع من الخجلِ المطرًَزِ بيننا
لكنَّ فوقَ غصونِهم بسماتي

هذي حكايةُ قصتِي وحروفها فأعد عليَّ الشعرَ زهو حياتي
يامن تمرُ علىٰ رمالِ قصائدي

اخفِضْ خُطاكَ في صدىٰ أبياتي
بين السطورِ روايةٌ تجتٕاحني وتعيدُ هيكلةَ الشعورِ وذاتي

بين السطورِ تستريحُ حقائبي وتخطُّ لحنًا للربيعِ الآتي
إني أقيمُ بكلِ سطرٍ صورةً

للصبحِ يَنهلُ من سنا صلواتِي
دعاء محمود حسن الشنهوري

28-8-2020

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر